http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2016/09/hoqeel-2.jpg
http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2016/09/hoqeel-2.jpg
الحساب الأخباري الأول في الجبيل للترشح للجائزة في 2017 :
#الجبيل_اليوم ضمن قائمة التأثير في #الإعلام_الجديد ..والزميل “الزهراني” ممثلاً لها

الرئيسية » الاقتصاد » «أرامكو» تنشئ جزيرتين صناعيتين ومنصة بحرية عائمة في #الجبيل لزيادة الإنتاج

«أرامكو» تنشئ جزيرتين صناعيتين ومنصة بحرية عائمة في #الجبيل لزيادة الإنتاج

أكد المدير العام لميناء الملك فهد الصناعي في الجبيل عدنان المعيبد، أن لدى شركة أرامكو السعودية مشروع عملاق في الميناء متمثل في قيامها بإنشاء جزيرتين صناعيتين ومنصة بحرية عائمة بالقرب من الميناء لزيادة الإنتاج، مشيرا إلى تزايد أهمية الميناء الاستراتيجية مع المشاريع العملاقة التي يتم إنشاؤها في الجبيل.

وأشار المعيبد في لقاء مع «الحياة» إلى أن الرؤية الاستراتيجية لميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل تهدف أن يكون الميناء صرحاً عملاقاً ضمن المنظومة الداعمة للاقتصاد الوطني، من خلال المنافسة على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية في مجال صناعة النقل البحري من خلال الاستيراد والتصدير البحري بتنوع أشكاله لخدمة المستفيدين، وتقديم الخدمات اللوجستية بالمستويات العالمية من خلال تقديم خدمات عالية الجودة ومميزة للمتعاملين والزائرين له كافة، والعمل على تأصيل مفهوم العمل المؤسسي مع ضمان تحديث النظم والأساليب التشغيلية وتطويرها في مجال إجراءات تقديم الخدمة للمستفيدين وصولاً إلى مستوى مميز من تحقيق الجودة الشاملة وتحسين الأداء. مبينا أن إيرادات الميناء تفوق المصروفات بصفة متواصلة، حيث بلغت الإيرادات للعام 2017 نحو 273 مليون ريال.

وأضاف أن ميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل يعد أحد أهم دعائم الاقتصاد الوطني، ويلعب دوراً كبيراً في تبادل التجارة الدولية والإقليمية بالمنطقة. وأحد أهم الموانئ في السعودية بصفة عامة والموانئ الصناعية بصفة خاصة، إذ أثبت فاعليته في خدمة الصناعات في أحد أهم المدن الصناعية بالمملكة وهي مدينة الجبيل الصناعية على ساحل الخليج العربي بالمنطقة الشرقية من المملكة، التي أصبحت دعامة من دعائم الاقتصاد الوطني، إذ يصدر منها النفط ومشتقاته، والمواد البتروكيماوية الصلبة والسائلة إلى جميع أنحاء العالم.

وأوضح أن الميناء أنشئ لهدف محدد وهو خدمة المجمع الصناعي الكبير بمدينة الجبيل الصناعية، فهو مجهز بأحدث الأجهزة والمعدات، إذ تتم مناولة المنتجات سواء المصدرة أم المستوردة بصورة آلية، فالمنتجات البتروكيماوية أو النفطية يتم ضخها من المصانع إلى الميناء عبر خطوط الأنابيب إلى الخزانات ومنها إلى السفن التي تغادر المملكة إلى كل أنحاء العالم، أما خام الحديد الذي يتم استيراده فيتم نقله من الرصيف إلى مصنع الحديد بواسطة سير متحرك.

يذكر أن أعمال الإنشاءات في الميناء بدأت في 1974، بمحاذاة المجمع الصناعي بمدينة الجبيل الصناعية، وتم تأسيس الإدارة العامة لميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل عام 1981، وأسند إليها مهمة تجهيز وتهيئة الميناء لاستقبال السفن للبدء في تصدير منتجات مجمع الجبيل الصناعي، وكان تشغيل الميناء في عام 1982، هو الانطلاقة الحقيقية لتصدير منتجات ذلك المجمع من البتروكيماويات والأسمدة والكبريت ومنتجات مصافي النفط.

إقرأ أيضاً:

أضف تعليقك





التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

  • المشاهدات : 355
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك