الكتاب

إلى كل مشرفة تربوية مستجدة ….مع التحية

نوال العصلاني

المشرف التربوي خبير فني، وظيفته الرئيسة مساعدة المعلمين على النمو المهني، وحل المشكلات التعليمية التي تواجههم، بالإضافة إلى تقديم الخدمات الفنية، لتحسين أساليب التدريس، وتوجيه العملية التربوية الوجهة الصحيحة. مما يتطلب أن يكون المشرف قائداَ تربوياَ يتمتع بكفاءة عالية وثقافة واسعة وقدر كبير من الخبرة التربوية والصفات الشخصية التي تؤهله لمهمة القيادة. ومن هنا سوف أتطرق إلى مهام رئيسة يجب على المشرف البدء بها في بداية كل عام دراسي جديد وهي:
١-مراجعة إنجازاته السابقة، وخطته العام الماضي، والنتائج التي حققها ليبني عليها خطته للعام الحالي. فلكل خطة تقويم ، والمشرف الناجح يستفيد من تقويم عمله السابق فالإشراف عملية مستمرة، جهود المشرف هذا العام امتداد لجهوده في الأعوام السابقة.
٢- جمع بيانات ومعلومات عن: عدد المدارس ,عدد المعلمين وعدد سنوات خبرتهم ,تقدير الأداء الوظيفي لهم ,البرامج التدريبية التي سبق لهم الالتحاق بها, أبرز منجزاتهم.
ليسهل عليه تصنيف المعلمين إلى مجموعات حسب مستوياتهم وسنوات خبرتهم ومن ثم اختيار الأساليب الإشرافية لكل منهم حسب ما يناسب احتياجاته، و خلفيته السابقة.
٣- الإطلاع على المقررات الدراسية والإلمام بتفاصيلها.
٤- الإطلاع على نتائج الطلاب العام الماضي و تحليلها.
٥- الإطلاع على مستجدات الميدان التربوي ، وأحدث أساليب التعليم والتعلم والاتجاهات الحديثة في الإشراف التربوي ويمكن للمشرف المميز أن يتابع هذه المستجدات من خلال الاشتراك في مواقع متخصصة او متابعة حسابات متخصصة لمواكبة المفاهيم التي تطرأ وتستجد.
٦- معظم المشرفين التربويين يضعون خططاً إشرافيه تهدف إلى التنمية المهنية لمعلميهم،
لكن قلة منهم يضعون خططاً للتنمية المهنية الذاتية لأنفسهم!
راجع مهامك، و حدد أي المهام تحتاج قدراتك فيها إلى تقوية، وحدد أسلوب التنمية المهنية الذاتية المناسب
٧- مراجعة نماذج سجل المشرف واستماراته، هل تحتاج إلى تحديث؟
هل تحتاج إلى اضافة عناصر أو حذف أخرى؟
٨- إعادة النظر والتأمل في عمل المشرف التربوي و أهدافه ,هل المطلوب من المشرف التربوي هو كمّ من المنجزات و الزيارات؟ أم عدد أقل من الزيارات والمنجزات لكنها نوعية ومحققة للهدف وبالغة الأثر؟ ، هل ينحصر دور المشرف أثناء زياراته الصفية في جمع أكبر قدر ممكن من السلبيات لوضعها بين يدي المعلم في المداولة الإشرافية وتوقيعه عليها؟ أم أنه يتسع لالتقاط إيجابيات المعلم ونثرها بين يديه في المداولة الإشرافية وتعزيزه عليها؟ ، هل تميل إنجازات المشرف -من ورش وسجلات وغيرها-إلى البهرجة في الشكل والتكلفة في التنفيذ على حساب المضمون والنتائج المحققة؟ وهل ينفق المشرف وقته فعلاً في أولويات عمله؟
٩-تعلم تطبيقات وتقنيات تساعد المشرف على أداء أفضل لعمله الإشرافي
١٠-قانون الوفرة: لا يوجد نقص بالموارد , بل أن هناك موارد عظيمة وكثيرة.
إنما يوجد نقص شديد بالعلاقات الإنسانية وهنا تكمن المشكلة الأساسية في تحقيق ما نطمح إليه.
١١- قانون الجهد والعائد:(لكل جهد مبذول عائد) فينبغي أن تقيس هذا العائد وهذا الأثر لتتأكد أنك تبذل الجهد الملائم في التوقيت المناسب وفي الاتجاه الصحيح.
_______________
مشرفة اللغة الإنجليزية بمكتب تعليم الجبيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق