أخبار الشرقيةالاقتصاد

ارامكو تستهدف رفع المحتوى المحلي لعملياتها إلى 70% في 2021

الناصر: وقعنا مذكرات تفاهم ب 100 مليار في "اكتفاء"

الجبيل اليوم – العربية نت : متابعة وتصوير : وفاء الخلف
اختتمت أرامكو السعودية مبادرة “اكتفاء” لتعزيز المحتوى المحلي في عملياتها، والذي انطلق تحت رعاية كريمة من أمير المنطقة الشرقية الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز ال سعود وحضور سمونائبه ويهدف الى فتح فرص أمام الموردين والمصنعين المحليين، بقيمة تقارب 13 مليار ريال، وذلك تطبيقا لأهداف رؤية 2030 المتعلقة بتعزيز المحتوى المحلي.
ويعتبر #اكتفاء”، أحد أبرز مبادرات أرامكو السعودية لتنفيذ استراتيجياتها في دفع عجلة تطوير قطاع خدمات الطاقة بالمملكة، والإسهام في وضع أسسِ منظومةٍ اقتصاديةٍ تساعد على استقطاب وتشجيع صناعات محلية مرتبطة بقطاع الطاقة، وقادرة على المنافسة في الساحة العالمية.
وقد تم تصميم برنامج اكتفاء، وإطلاقه في الأول من ديسمبر 2015، بهدف الاستفادة من العلاقة بين #أرامكو السعودية ومقدمي الخدمات والمصنعين من أجل تعزيز أهداف الشركة لرفع مستوى المحتوى المحلي، مع نهاية عام 2021 إلى نحو 70%.
كما يعمل “اكتفاء” على تطوير منظومة اقتصادية متنوّعة ومستدامة لديها القدرة على المنافسة في قطاع الطاقة بالمملكة، والدفع بنحو 360 ألف خريج من 30 مركزا ومعهد تدريب إلى سوق العمل بحلول عام 2030.
من جهته، قال رئيس ارامكو “امين الناصر”: يمثّل منتدى “اكتفاء 2018” علامة فارقة في منتصف الطريق لتحقيق أهداف المحتوى المحلي لدينا، وتلعب فعاليات المنتدى دورًا في تحقيق النفع لجميع الأطراف بالتعاون مع موردينا الدوليين من خلال زيادة حصتهم في السوق أو نقل منتجاتهم إلى المملكة.
وأضاف: الشركات التي استثمرت ببلادنا تتمتع الآن بوضع يؤهلها للاستفادة بشكل أكبر من الفرص المتاحة. وقد وقّعنا خلال الشهر الماضي في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار بالرياض اتفاقيات بنحو 125 مليار ريال في مختلف مجالات الأعمال، كما وقّعت أرامكو السعودية خلال منتدى اكتفاء الحالي عددًا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات مع المورّدين بأكثر من 100 مليار ريال تشمل 31 تعاونًا تجاريًا، وسيكون للكثير منها تأثير مباشر على “اكتفاء”. وتخصص “أرامكو السعودية”، حاليًا، 51% من إنفاقها على المواد والخدمات محليًا”.
وتشهد أعمال المنتدى، خلال الفترة من 26 – 27 نوفمبر الجاري، عقد جلسات نقاشية وورش عمل وعروض تقديمية حول أفضل الممارسات في عدة مجالات مثل “المتطلبات التنظيمية، والتمويل، والبحث والتطوير وتطوير المواهب”.
وإلى جانب توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، تم تقديم جوائز “اكتفاء 2018” لعدد من المصنّعين ومقدّمي الخدمات لجهودهم والتزامهم في تطبيق مبادئ اكتفاء لهذا العام.
سبارك :
مدينة الملك سلمان للطاقة , تقدر مساحتها 16,000,000 متر مربع , موقعها في مدينة الدمام الصناعية الثالثه , تتميز بإنها مدينة ذكية تقنية تجمع مابين المجال الصناعي و المجال التجاري و المجال السكني , وتتيح فرص للمستثميرين لـ الاستثمار بـ احدى المجالات السابقه بالاضافة الى توفير الدعم . وذلك لتحقيق هدف (صُنع في السعودية.

الفئة المستهدفه للمعرض : الشركات المحلية المتخصصه في مجال الطاقة لتحقيق الاكتفاء المحلي .

توطين يفتح أبواب المستقبل
ويواكب برنامج اكتفاء استراتيجية أرامكو السعودية في دعم وتعزيز برامج المحتوى المحلي، إذ إنه من البرامج الأساسية في أعمال الشراء التي تنفذها الشركة ما يُسهم في تسريع وتيرة التوطين، والتوسّع في الفرص الاستثمارية للشركات الصغيرة والمتوسطة، بما يجعلها أكثر قدرة على النمو ومواجهة تحديات المستقبل، والإسهام الفاعل في النمو الاقتصادي.
ويعمل البرنامج كذلك على تنمية وتنويع مصادر الاقتصاد وجذب الاستثمار عن طريق رفع نسبة المحتوى المحلي في سلع وخدمات قطاع النفط والغاز. ولتحقيق نتائج ملموسة وعملية على أرض الواقع تحافظ الشركة على تنظيم منتدى “اكتفاء” الذي يمثّل منصة سنوية للالتقاء مع المُصنعين ومقدّمي الخدمات التي ترتبط بقطاع الطاقة بما يُسهم في تعزيز القيمة المضافة الإجمالية وفقًا لمتطلبات رؤية 2030، وبرنامج التحوّل الوطني 2020.
وتحرص أرامكو السعودية على دعم نمو وتطور الشركات المحلية التي تصنّع المواد المتعلقة بقطاع توليد الطاقة، وتوفير الخدمات الهندسية وخدمات حقول النفط، إلى جانب إنشاء المدن المتخصصة في أعمال الطاقة والصناعات التحويلية للإسهام في ترسيخ مكانة المملكة كمركزٍ رئيسٍ للاستثمار في قطاع خدمات الطاقة، على الصعيدين المحلي والدولي.

زيادة القدرة التنافسية العالمية
يُعَدُّ تعزيز المحتوى المحلي أحد أهداف أرامكو السعودية الأساسية. ولتحقيق ذلك، فإنه يُتطلّب إنشاء قيمة في كل جانب من أعمالها، ما ينعكس إيجابًا على التنويع وتعظيم النمو الاقتصادي طويل الأجل، وتوفير مزيدٍ من الوظائف الجيدة للمواطنين، وتعزيز الابتكار، وزيادة القدرة التنافسية على المستوى الدولي.
ويأتي على رأس أولويات أرامكو السعودية إنشاء سلسلة توريد محلية ذات مستوى عالمي تتمتع بقدرة تنافسية، وتضيف قيمة إلى المملكة.
وعلى مدى الأعوام الثلاثة الماضية لإطلاق برنامج اكتفاء، حققت الشركة تقدّمًا كبيرًا فيما يتعلق بتنفيذه من خلال التركيز على تطوير التوريد المحلي الموثوق، والصادرات، وخلق الفرص الوظيفية. ويسعى البرنامج إلى إنماء قطاع خدمات الطاقة، وزيادة حجم البضائع والخدمات التي يتم توفيرها من داخل المملكة، وسيُسهم في تمكين الشركة من مزاولة أعمالها بشكل أكثر فاعلية، بالإضافة إلى تعزيز الاقتصاد المحلي وتنويعه.
ومنذ انطلاق برنامج اكتفاء تم تسجيل 98 منشأة محلية لتقديم خدماتها لأرامكو السعودية. وفي الوقت نفسه، توسّعت أعمال 90 منشأة محلية من خلال حصولها على اعتمادات لتشغيل خطوط إنتاج جديدة.

قطاع طاقة منافس
تعمد أرامكو السعودية إلى رفع سقف قدرات برنامج اكتفاء حتى يحقق أهدافه في خدمة الاقتصاد الوطني، حتى بات البرنامج يمثّل خارطة طريق لتطوير الأعمال المتعلقة بتوفير البضائع والخدمات، والمساعدة في تأسيس قطاع طاقة وطني مؤهل للمنافسة عالميًا، وقادر على تصدير 30% من إنتاجه إلى الأسواق العالمية.

سلسلة توريد وطنية فاعلة
يقدّم البرنامج مستوى جديدًا من تكافؤ الفرص بين المورّدين المحليين والعالميين لمن يستوفي الشروط للحصول على عقود أرامكو السعودية، فضلًا عن أنه دَفعة قوية لتوطين الوظائف والصناعة.
وقد تم تدشين برنامج اكتفاء بحجم إنفاق تقديري يبلغ أكثر من 1.5 تريليون ريال خلال الأعوام العشرة القادمة. وعملت الشركة منذ المرحلة الأولى من البرنامج على تحقيق نمو متواصل في المحتوى المحلي في السلع والخدمات.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق