الجبيل اليومالجبيل اليوم

ازدحام مواقف السيارات يضعف النشاط التجاري بالجبيل

تعاني محافظة الجبيل عدم توافر مواقف للسيارات وتحديداً في الأسواق التجارية الواقعة على جنبات شارع القطيف والجبل، إضافة إلى العديد من المواقع الخدمية. حيث يعاني مرتادو هذه المناطق عدم توافر المواقف، ما يضطر البعض إلى وقف سياراتهم بطريقة غير نظامية ما تتسبب في عرقلة السير للمارة تارة وحصولهم للمخالفات المرورية تارة أخرى، وطالب الكثير بضرورة توفير المواقف الكافية للمستفيدين سواء للجهات الحكومية أو التجارية كالأسواق التجارية ومجمع الدوائر الحكومية ومناطق الاكتظاظ.

🔴🔴 كثافة سكانية

وأوضح أحمد الموسى أن البنية التحتية لمحافظة الجبيل تفتقر لوجود مواقف سيارات لعدد كاف، ما يشكل أعباء مادية على قائدي المركبات بسبب عدم توافر مواقف للسيارات.
مضيفاً أن الجبيل تشهد كثافة سكانية ،إلا أن الغالبية العظمى قد تجد نفسها مجبرة على ارتكاب مخالفة بسبب ندرة المواقف ويطالب بدلاً من مخالفته بمعالجة أزمة المواقف.

🔴🔴 إنشاء مواقف برسوم

وأكد خالد العجمي أن أزمة المواقف أمام المحلات والمطاعم والكافيتريات ومحلات تصليح وبيع الجوالات وغيرها من الأنشطة التجارية والخدمية، تعد أزمة خانقة تواجه الجميع، سكانا وزبائن وعمالا في المحلات.
مطالباً بلدية الجبيل والجهات ذات العلاقة بضرورة معالجة الأمر وإنشاء مواقف نموذجية أو طوابق لمواقف السيارات برسوم رمزية.
ويشاطره الرأي احمد الفرج مشيراً إلى أن أزمة المواقف تتطلب البحث عن علاج فوري، خاصة في ظل الزيادة السكانية التي ترتفع يوماً تلو الآخر، مقترحاً على رجال الأعمال الاستثمار في هذا الأمر، وشراء أراض فضاء وبناءها كمواقف متعددة الطوابق تكون برسوم، أو تبني الدولة هذه الفكرة خاصة في المواقع الحيوية كالأسواق التجارية وحول المؤسسات والإدارات الخدمية.

🔴🔴 *مخالفات مرورية
*
وتذمر حمود الجشي من عدم توافر المواقف الكافية بالشوارع التجارية رغم احتضانه العديد من المحلات والأسواق المركزية.
معرباً عن استيائه الشديد من حصول الكثير من المواطنين والمقيمين على المخالفات المرورية نتيجة عدم وجود المواقف، مؤكداً عدم إحساس بعض رجال المرور بمعاناة المستفيدين.
مطالباً إدارة مرور الجبيل بالنظر في ذلك ورفعه للجهات المختصة لمعالجة الأزمة بدلاً من إعطاء المخالفات المرورية.

🔴🔴 منطقة تجارية

وقال محمود الغانم: السبب الرئيس في ازدحام تلك المناطق كونها مناطق تجارية، وقِدم تخطيط شوارعها؛ ما جعل توفير المواقف فيها بعد تطورها تجارياً يشكل صعوبة بالغة لمرتاديها، ولعل أهم الحلول المبتكرة لعلاج مثل هذه الأزمة إيجاد مواقف مدفوعة الأجر.
وأشار الغانم إلى أن تطبيق فكرة المواقف المدفوعة فكرة مسبوقة عالمياً، وقد أثبتت نجاحاً كبيراً، خصوصاً عندما يتم تطبيقها نظامياً دون تمييز، وبهذا سوف تسهم – بإذن الله – في الاستغلال الأمثل لمواقف السيارات داخل تلك المناطق وتداولها لأكثر من مستفيد، وسط المدن التي تشهد اكتظاظاً كبيراً بالأنشطة التجارية والاقتصادية المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق