http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2016/09/hoqeel-2.jpg
http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2016/09/hoqeel-2.jpg
مستنقعات تتراكم عليها الحشرات وشوارع دون سفلتة وأرصفة
خالدية الجبيل.. نقص الخدمات يؤرق السكان ومطالبات لإيجاد حلول

الرئيسية » الجبيل اليوم » الحرفيون الشباب يشاركون زوار ملتقى الحرف بالجبيل تجاربهم الناجحة
اظهروا منتجات جديدة تواكب تطلعات العصر الحديث:

الحرفيون الشباب يشاركون زوار ملتقى الحرف بالجبيل تجاربهم الناجحة

الجبيل اليوم | تحرير وتصوير : مشاري اليامي . الجبيل.

سجل الحرفيون الشباب حضورا لافتا بملتقى الحرف والصناعات اليدوية بالجبيل الصناعية من خلال ما تم عرض من حرف ومشغولات يدوية نالت اعجاب زوار الملتقى.

وتميزت المشاركات الشبابية بادخال تعديلات واستحداث طرق مبتكرة في الحرف القديمة جعلها تتواكب معا ذائقة وهواة المشغولات اليدوية .
ويروي صانع الفخار زكي علي الغراش من اهالي القطيف واحد المشاركين بالملتقى تجربته لـ” اليوم ” قائلا:” منذ صغري كنت أصنع بما يتبقى مع والدي من طين الفخار بعض التحف الصغيرة، كالبيوت والمساجد. وحبي لهذه الحرفة، وتشجيع والدي لي، وهو الذي أخذ على عاتقه تعليمي لهذه المهنة الجميلة، حتى تمكنت ولله الحمد من إتقانها وتفادي الصعوبات. واضاف “نجلب الطين من الجبل، ثم نذوبه في الماء (في الصيف يذوب الطين بسرعة، ويجف بسرعة، أما في الشتاء فيستغرق تذويبه وتجفيفه 3 أيام)، بعد ذلك نعجنه حتى يتماسك، ونضعه على الأرض، مع قليل من الرمل. وبعد جفاف الطين نضربه بالقدم أكثر من 45 ضربة، إلى أن يتماسك، ثم نأخذ القليل من الطين، ونضعه في الآلة المخصصة لصنع الفخار، التي تسمى (آلة الشرخ)، ونثبتها باليد والقدم اليمنى، لكي نستطيع التحكم بها في صنع الأشكال التي نريد صنعها، بعد ذلك نقوم بزخرفتها عن طريق (المشط) الخاص بها، وقصها بالخيط، ثم نعرضها للشمس، ثم نقوم بشيها في التنور، إلى أن يصبح لونها أحمر، لكي نستطيع استخدامها، فإذا لم تحرق يذوب الطين، خصوصا الجرة التي تستخدم في حفظ الماء.وأصنع بالفخار أشكالا عديدة مثل الجرة، الحصالة، المزهرية، المباخر، البيوت، المساجدو الأكواخ والشلالات”.

 

هذا ويقدم الغراش دورات تدريبية للشباب سعيا منه لاكتسابهم هذه المهنة العريقة, حيث يعتبر الغراش احد اهم المطورين لحرفة الفخار فقد استحدث 100 منتج جديد تواكب احتياجات الناس.

 

ومن الفخار الى صناعة الخزف حيث تبنت جمعية ود الخيرية تدريب وتاهيل اكثر من 7 فتيات في حرفة صناعة الخزف . وتكللت جهود جمعية ود في خلق روح جديدة من الشباب المتقنين لهذه الحرفة حيث تاكد لـ”اليوم” الاستاذة زينب ياسين مشرفة قسم التدريب والانتاج بجمعية ود الخيرية ان مشروع خزف ود مشروع مستحدث ضمن برامج الجمعية لتدريب الفتيات واكسابهم حرفة.حيث ساهمت العديد من الدورات المهنية والتعليمية التي قدمها حرفيون متخصصون بدعم من الجمعية في تطوير مهارات الفتيات الـ7 . واكسابهم القدرة على انتاج مشغولات الخزف واستحداث منتجات مبتكرة فيه.وحظيت منتجاتهم بإشادة العديد الحضور بالملتقى.

 

 

إقرأ أيضاً:

أضف تعليقك





التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

  • المشاهدات : 186
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك
  • إرسال
  • كاريكاتير

    رقميات الشنيفي

    صورة من الجبيل

    فعاليات

    إستطلاع رأي

    ما رأيك بــ #مهرجان_تراث_الشعوب بــ #الجبيل_الصناعية ؟

    عرض النتائج

    جاري التحميل ... جاري التحميل ...