التعليم

تعليم الجبيل يهنىء منسوبيه الفوز بجائزة “المعلم المتميز”

 

أعلنت وزارة التعليم أسماء الفائزين والفائزات بجائزة التميز في دورتها الثامنة للعام الدراسي ١٤٣٧/١٤٣٨هـ ، هدفت الجائزة إبراز منجزات التعليم وتشجيع المجتمع التعليمي على العطاء ، وكان لتعليم الشرقية عدد من فئات التميز “إدارة مدرسية ،ومعلم متميز وطالب وفئة المشرف التربوي”، حصد منها تعليم الجبيل فئة المعلم المتميز بفوز معلمة العلوم” بشرى صالح بو خضر” من المتوسطة الأولى .

وبإسم منسوبي تعليم الجبيل هنأ مدير مكتب التعليم بمحافظة الجبيل” معمر الزهراني” الأستاذة بشرى على ما حققته من تميزٍ فهو ليس بمستغرب على منسوبي ومنسوبات التعليم في المنطقة الشرقية عمومًا وتعليم الجبيل خصوصًا ،وأضاف بأن التميز نتيجة طبيعه ـ بعد توفيق الله ـ للعمل الجاد المنضبط والمقترن بالعلم والمعرفة والبحث عن الجديد لتطوير الذات وأساليب العمل ،وثقافة التميز تنعكس على الطلاب والطالبات، وقريباً ـ إن شاء الله ـ سوف نحتفل بطلاب وطالبات يحققون أعلى درجات التميز فهم يعكسون تميز معلميهم سائلين الله التوفيق والسداد لجميع معلمي ومعلمات محافظة الجبيل .

ومن جانب آخر وجهت المساعد للشؤون التعليمية” بنات ” منيرة العنزي التهنئة للمعلمة الفائزة معربة عن اعتزازها بتعليم الجبيل الذي نشر ثقافة التميز في الأداء في الأوساط التعليمية بكافة فئاته ناشراً روحه التنافسية بتقديم أفضل ما لديهم مما حقق الجودة والإتقان في الميدان التربوي.

وفي لقاء مع صحيفة الجبيل اليوم علقت بشرى بوخضير إن هذه الجائزة هي خلاصة تجاربها  في الميدان التعليمي على مدى ثمان سنوات شاركت فيها بالعديد من المسابقات المحلية والدولية وحققت مراكز مختلفة منها جائزة التميز للإدارة العامة بالشرقية “المعلمين والمعلمات “، وجائزة الملحقية السعودية في أمريكا ،وجائزة المدرسة الفلبينية ، كما شاركت بجائزة الشيخ عبداللطيف للأعمال التطوعية بتقديم مشروع نادي عالم العلوم التطوعي ، كما نالت العديد من شهادات التكريم المحلية والعالمية.

وأضافت بأن هذا التميز هو نقلة نوعية في تحسين الأداء المهني وإضافة مهارات جديدة ،تعتمد على الجودة والعمل والإتقان وتقديم الممارسات الناجحة  ليستفيد منها الغير خدمةً  للوطن وتطويراً له ،وفق أهداف مستقبلية تسعى للعالمية .

كما أشادت بالطالبات اللاتي يقفن وراء كل نجاح باختلاف قدراتهن وفروقهن الفردية  و برأيها هن الداعم الأول الذي جعلها تتقدم إلى الأمام معهن لا بدونهن ، كما أشادت بالبيئة التعليمية في الجبيل أرض الإبداع والتميز التي احتضنت أقوى الجوائز المحلية والعربية والعالمية.

وختمت بقولها إن الوصول إلى التميز ليس بوسام فيبلى أو نهاية المطاف بل هو بداية لأزهار تفتحت ومنها إلى ثمار أينعت ، وإن أراد أحد الوصول فعليه التركيز على الإتقان مع محبة الله والخوف منه ،متميزاً ببصمته الخاصة بعيداً عن التقليد فيكون هو عنواناً للتميز.

‫2 تعليقات

  1. من جد وجد

    الجبيل قاعده للتميز

    فلا تحرم نفسك بان تكون متميز

    دعواتنا لك بدوام النجاح والتوفيق

    منصور مهدي ال قطر القحطاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق