الجبيل اليومتطوعمجتمع الجبيل

مدينة الجبيل تسجل١٣٤٢ساعة تطوعية في مشاركتها الأولى للمشروع الدولي رمضان أمان

برعاية ودعم من الهيئة الملكية بالجبيل اختتمت مدينة الجبيل دورها في المشروع الدولي “رمضان أمان ” ،الذي نظمه نادي الجبيل التطوعي التابع لإدارة الخدمات الإجتماعية مع مؤسسة “وقف شباب خير أمة ” بالشراكة مع جمعية العمل التطوعي، والمرور السعودي ، برئاسة وإشراف الأستاذ ناصر الشهري، والذي يهدف إلى التخفيف من السرعة الزائدة والحفاظ على أرواح الصائمين عند قيادتهم لمركباتهم بالإلتزام بالقواعد المرورية ،وتشجيع أفراد المجتمع والمؤسسات على الخدمة المجتمعية والعمل التطوعي.

والجدير بالذكر أن الهيئة الملكية أحد الجهات الرئيسية في برنامج التحول الوطني ،وقد ظهر دورها الإيجابي الرائد في تنفيذ مشروع ” رمضان أمان” بالجبيل بتسهيل اكتمال الأدوار على مستوى القطاعات الحكومية والخاصة والغير ربحية ،واستقطاب المتطوعين والمتطوعات،ونشر التعاون بين الفرق التطوعية والعمل بروح الفريق الواحد .

وصرح المدير المسؤول في مدينة الجبيل ناصر الشهري بأن المشروع  حقق الهدف المنشود بجهود وتعاون المتطوعين في مختلف الجهات ذات العلاقة يترأسها الأستاذ خالد عذال الشمري مدير الخدمات الإجتماعية في الهيئة الملكية ،والعميد سعود العتيبي مدير المرور في محافظة الجبيل ، بالتعاون مع الأمن الصناعي بالهيئة الملكية وعدداً من الإعلاميين والمؤثرين بالمنطقة .

كما أشاد بجهود المتطوعين ودور المشروع لتحقيق رؤية ٢٠٣٠ والوصول إلى مليون متطوع،  فقد تم فتح المجال لمشاركة المتطوعين والمتطوعات للإلتحاق بعالم التطوع أفراداً ومجموعات شارك فيها فريق إطعام التطوعي ، وفريق وطن متحد ، وفريق نبض الجبيل ،وفريق هدف ،ودراج ، بالإضافة لفريق الهلال التطوعي ، ليبلغ عدد المتطوعين المشاركين في رمضان أمان بالجبيل ٤٦ متطوع بواقع ٦٩٧.٥ ساعة تطوعية ، و١٨٤ متطوعة بواقع  ٦٤٥ ساعة ، ليصل إجمالي الساعات التطوعية المنفذة في الحملة ١٣٤٢.٥ ساعة تطوعية ،وإجمالي المتطوعين ٢٣٠ متطوع .

وأضاف شهد مركز المعرفة والإبداع إجتماعاً تطوعياً نسائياً  لمختلف المراحل العمرية والتخصصات ومستويات التفكير، بأهداف واضحة وجهود منسقة ليعد من هذا المركز ٥٠٠٠ وجبة قدمت على مدار ٢٠ يوم بمعدل ٢٥٠ وجبة يومياً للتغليف و٢٥٠ وجبة للتوزيع اليومي .

ومن جانب آخر صرح مدير فرع جمعية إطعام بالجبيل عبدالرحمن الحزيمي بأن إطعام شاركت كجهة منظمة بإشراف نادي الجبيل التطوعي فقد وفرت سيارتين مبردة لعملية نقل وجلب المواد من مقر جمعية العمل التطوعي بالدمام إلى المستودع المحدد بمدينة الجبيل ، كما تكفلت إطعام  بنقل الوجبات يومياً خلال الحملة لمنطقة وموقع التوزيع عبر سيارة مخصصة ومبردة وذلك طيلة فترة المشروع ، بالإضافة لجهود ١١موظف وموظفة في الإشراف ، النقل ، التوزيع ، كما شارك فريق إطعام التطوعي بالحملة طيلة فترة المشروع بتغليف وتجهيز الوجبات من قبل المتطوعات ، توزيع الوجبات ونشر الوعي من قبل المتطوعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق