http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2016/09/hoqeel-2.jpg
http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2016/09/hoqeel-2.jpg
الحساب الأخباري الأول في الجبيل للترشح للجائزة في 2017 :
#الجبيل_اليوم ضمن قائمة التأثير في #الإعلام_الجديد ..والزميل “الزهراني” ممثلاً لها

الرئيسية » الجبيل اليوم » “رمضان أمان” تواصل فعالياتها بالجبيل الصناعية في نسختها السابعة

“رمضان أمان” تواصل فعالياتها بالجبيل الصناعية في نسختها السابعة

الجبيل اليوم l

تواصل حملة “رمضان أمان” في نسختها السابعة التي تنفذها الهيئة الملكية بالجبيل فعالياتها بمشاركة أكثر من 100 متطوع ومتطوعة بالتعاون مع الأمن العام والأمن الصناعي والسلامة بالهيئة الملكية بالجبيل وجمعية العمل التطوعي عضو المنظمة الدولية للجهود التطوعية (مؤسسة وقف شباب خير الأمة) وتستمر إلى العشرين من شهر رمضان المبارك الجاري. وتهدف الحملة إلى الإسهام في الحد من الحوادث المرورية والتزام السائقين بإجراءات السلامة والتعليمات المرورية من خلال ربط حزام الأمان، وإعادة الأطفال إلى المقعد الخلفي والتقليل من السرعة الناتجة عن محاولة بعض سائقي المركبات اللحاق وأدراك موعد الإفطار . وأوضح قائد فريق نادي الجبيل التطوعي ناصر الشهري، أن هذه الحملة تأتي ضمن مبادرة نادي الجبيل التطوعي في توزيع وجبات الإفطار على قائدي المركبات في عدد من الاشارات المرورية والتقاطعات بمدينة الجبيل الصناعية، مضيفا إلى أن الحملة تحمل الكثير من الرسائل التوعوية والإرشادية. وأضاف الشهري إلى أنه يتم خلال الحملة توزيع أكثر من 250 وجبة غذائية رمضانية يومياً على قائدي المركبات مع مطويات دينية وتوعوية مصاحبة لوجبة الإفطار جاهزة ومغلفة، مشيراً إلى أن المجال مفتوح للجميع للمشاركة في هذه المبادرة من الرجال والنساء والأطفال حيث يتم التسجيل عبر موقع إلكتروني خاص للمبادرة، مبيناً أن الحملة انطلقت في أكثر من 19 مدينة بالمملكة كما أنها حملة عالمية ويتم تنظيمها هذا العام في سبع دول هي المملكة العربية السعودية ، الإمارات العربية المتحدة ، دولة الكويت ، مملكة البحرين ،سلطانة عمان ، المملكة الأردنية الهاشمية ، دولة البوسنة والهرسك. يذكر أن نادي الجبيل التطوعي تشرف عليه الهيئة الملكية بالجبيل ممثلة بإدارة الخدمات الاجتماعية، وتقوم فكرته على إقامة نادٍ للمتطوعين يعمل على نشر وتأصيل ثقافة العمل التطوعي في مدينة الجبيل الصناعية، واستثمار الطاقات البشرية والمادية للمتطوعين على مستوى الأفراد والمؤسسات، وتسخيرها في التنمية الشاملة لخدمة المجتمع.

إقرأ أيضاً:

أضف تعليقك





التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

  • المشاهدات : 127
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك