الرياضة

#سامي_الجابر_رئيس_الهلال .. أول لاعب هلالي يصل لهذا المنصب

 

كان عام 1410 هجرية عاما هاما في مسيرة سامي الجابر الى جانب ناديه الام الهلال وهو الذي رفض الانضمام الى النصر في بداياته رغم مساع شقيقة الأكبر فخلال ذلك العام وصل للفريق الاول بعد ثلاثة مواسم قضاها متنقلا انذاك بين فئاته السنية وهو الذي قضي في الملاعب عقدين قبل ان يعلن أعتزاله ولم يكن مجرد اسم في قائمة الازرق الذي قاده كذلك كإداري بعد ذلك ومدرب و رفض اللاعب الملقب بالذيب مغادرة الهلال بعد أعتزاله ليتوجه للعمل في الجهاز الإداري ليستمر لثلاثة اعوام الا انه فضل عقبها ان يتوجه لمجال أخر وهو التدريب ليحط الرحال بفرنسا من اجل بداية مشواره هناك برفقة اوكسير ومنها عاد مجددا الى الأزرق بعد ان قرر الامير عبدالرحمن مساعد تعيينه في منصب المدير الفني في قرار صاحبه جدل طويلاً وحتى بعد ان تم اقالته بسبب النتائج المتواضعة خلال فترته التدريبية.

لم ينته الأمر هنا فبعد اقالته من تدريب الهلال استمر سامي الجابر في اتخاذ القرارت الجريئة ليفضل التنقل بين العربي القطري والوحدة الاماراتي واخيرا في الشباب السعودي في مرحلة وصفت بالمفاجأة خصوصاً وانه سيكون خصم للزعيم لاول مرة.

تلك ابرز المحطات في مسيرة ابن الشفا السابق الا انه خلال هذا الموسم اوضح نواياه بالعودة للعمل الاداري وتجاهل كافة ما حدث خلال مهمته كمدرب والتى وصفت بالفاشلة بعد قبوله استلام منصب رفيع في اتحاد القدم الا انه سرعان ما اعلن عّن استقالته دون الكشف عّن اسباب ذلك وبعد ساعات من رحيل الامير نواف بن سعد تم اختياره خلفا له كرئيس مكلف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق