صوت المواطن

شبابنا .. وين رايح ؟

 

الشاب المستهتر عالة على وطنه ومجتمعه .. مشوه لوجهته الحضارية ..والتهمة المنسوبة اليه بأنه قليل الثقافة ..

لا أزال ألمح تلك السيارات المسرعة التي باتت تعرف تمركز ساهر ومواقعه الاستراتيجية فما إن تتخطى نقطة التفتيش حتى تبدأ بلصق جزء من رقم لوحة السيارة حتى لاتتعرض للتصوير من قبل ساهر … ثم تطلق ساقيها للريح .. وكأن الخوف من ساهر ومن دفع الغرامة ….هو الذي يجبر ذلك السائق على المشي بهدوء أو بتهور وسرعة ؟؟

هل يشعر أولئك بالرضى عن أنفسهم وضمائرهم وهم يمارسون مثل هذه التصرفات ؟؟

أو ذلك المستهتر الذي يأبى أن يصف سيارته بطريقة تدل على وعيه ونضجه ؟؟ فتارة يقف مائلا ليأخذ موقفين للسيارة في مجمع تجاري يعج بالسيارات الباحثة عن مصف جيد ؟؟ فيكسب بذلك لعنة السائق والمارة .. كل ذلك لأنه  لاقانون يردعه عن اتخاذ هذه الوضعية في وقفة السيارة في مصفها الصحيح .

أو ذلك الشاب الذي غفلت عنه مراقبة الأهل فأخذ يفحط بين الحارات حتى افسد باب ذلك الجار وكسر تلك الشجرة ولامن رقيب سوى ذلك الوازع الذي مات فيه

.. لقد بات فرض قوانين صارمة مطلبا ملحا .. لأن الحكمة تقول من أمن العقوبة أساء الأدب ..فلابد من الالتزام بهذه القوانين حتى نرقى بمجتمعنا ونكسب احترام المجتمعات الأخرى .  

 

 

 فاطمة الجراد*  

 

تعليق واحد

  1. مقال قديم و لكنه قيم وبعون من الله وفضله سوف نقرأ ونسمع من يأخذ بأيديهم الى طريق الصواب فالبطاله تؤدي الى مثل عذه التصرفات المنحرفه من جميع الجهات وبعون الله نبدأ عهد جديد من خلال تهيئة المراكز التدريبيه التي تشغلهم وتعينهم ع بدايه جديده مع رئيس الهيئه الملكيه الجديد نسأل الله له التوفيق والسد اد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق