التعليم

في .. #يوم_المعلم_العالمي .. الطلاب الأكثر تقديراً لمعلميهم

الجبيل اليوم | علي آل مخلص .
لم يكن يوم الخامس من أكتوبر الحالي يوما عاديا ، ولم يمر مرور الكرام على العديد من المؤسسات التعليمية بنين وبنات في المنطقة الشرقية وبالجبيل تحديدا ، فكان المعلم هو المحتفى به ، الكثير أنصفوه والقليل لا ، فعلى سبيل المثال لم تتسابق المحال التجارية والشركات الكبرى والصغرى وأصحاب المشاريع ورجال الأعمال على تقديم مبادرات التكريم للمعلم في يومه العالمي إلا قلة تعد وتحصى ولا تذكر ، واكتفت من الجهة الأخرى الكثير من الجهات الحكومية أو الخاصة على نشر تغريدات بموقع التواصل الاجتماعي تويتر لذكر محاسن المعلمين وتاريخهم القديم وحاضرهم المشرق ، وأهميتهم في رفع العلم في الوطن والمجتمع أكمل .
ولكن من الملفت وغير مستغرب في يوم المعلم العالمي أن أكثر أطياف المجتمع احتفاء بالمعلم هو ” الطالب ” حيث كانوا الأكثرية احتفاء والأكثرية وفاء وقدموا لمعلميهم الورد والكلمات الجميلة والرقيقة معتبرين أن المعلم هو أساس التعليم والمدرسة ، ومهما قدموا له لن يوفوه حقه ،و عاشت العديد من المدارس في الجبيل قصص جميلة من وفاء الطالب لمعلميهم ، أهدوهم الورد بأجمل العبارات مستشعرين اهميته ومؤمنين بدوره ولسان حالهم يقول ” ما أنت إلا النبع فيض عطائه .. خير يفيض وهاطل مدرارا ” و ” لولا المعلم ما قرأت كتابا .. يوما ولا كتب الحروف يراعي .. فبفضله جزت الفضاء محلقا .. وبعمله شق الظلام شعاعي ” .
المعلم المطالب والملزم بالاحتفاء والمشاركة بالايام العالمية في شتى المجالات ، لم يجد من يحتفي به في يومه العالمي سوى طلابه !
صور من احتفاء طلاب المدارس بمعلميهم :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق