http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2016/09/hoqeel-2.jpg
http://aljubailtoday.com.sa/wp-content/uploads/2016/09/hoqeel-2.jpg
الحساب الأخباري الأول في الجبيل للترشح للجائزة في 2017 :
#الجبيل_اليوم ضمن قائمة التأثير في #الإعلام_الجديد ..والزميل “الزهراني” ممثلاً لها

الرئيسية » أقلام واعدة » لسنا مستعدون اطلاقاً

لسنا مستعدون اطلاقاً

‏اقترب ٢٤يونيو،اي اقترب موعد السماح للنساء بالقيادة ، بدأت اضع يدي على قلبي. لا اتكلم وكأني سأتعلم ، بل اتكلم وانا من المؤهلات للقيادة. حينما أنظر الى مشهد الشوارع ، ارى نفسي اشبه بمن تحتضر! امامي مشهد قتالي مرعبٌ للغاية! كيف لا والشوارع غير مهيئة اطلاقاً، والبشر غير مهيئون هم كذلك.  نحتاج لاعادة تدريب الرجال قبل النساء بطريقة القيادة السليمة، ونحتاج لاعادة سفلتة وتخطيط وتوضيح للشوارع العشوائية ، وهذا على سبيل المثال للحصر، نحتاج للكثير والكثير. نحن في وضع لايسمح للقيادة. شوارعنا القاتلة تهدر ارواح رجالنا كيف اذا بنسائنا ! لابد من إحداث تغيير كبير قبل البدء.  ارى التركيز فقط على تجهيز المدارس التدريبية و استخراج الرخص ، اي يبدو وكأن العنصر المهم هو الاقتصاد فقط  ، اما الأرواح  منسية ! هناك اقتصاديون يرون أن ، “قرار قيادة المرأة للسيارة سيُوقف هدر نحو 14 ملياراً سنوياً”، فيا ايها الاقتصاديون ارجوكم دعوا الأموال تهدر فستعوض ولكن لاتهدروا الارواح فلن تعوض! أتمنى شخصيا أن تجهز الشوارع المميته و ان يتم توعية السائقين والسائقات بطريقة القيادة السليمة على حد سواء.
‏كنت ازف البشرى لصديقتي أمريكية الجنسية ، هذه السنة الاولى لها بالمملكة ، انتقلت الى هنا للعيش مع زوجها السعودي وتعاني من الاختلاف البيئي ، فرفعت الهاتف لازف لها البشرى انها ستكون في حال افضل في شهر شوال القادم لانها ستكون قادرة على القيادة بنفسها كما اعتادت عليه في الولايات المتحدة ،فأجابتني: لن أقود سيارة هنا، فالقيادة هنا ضرب من الجنون!
‏-أحسنتِ يا سيرا.
___________
‏أ. منى بالحارث

إقرأ أيضاً:

أضف تعليقك





التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

  • المشاهدات : 96
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك