الاقتصاد

مع تنامي إقبال المستثمرين على مجمع “بلاسكيم” شركة صدارة توقع اتفاقية توريد مع ائتلاف

وقّعت شركة صدارة للكيميائيات (صدارة) اتفاقية توريد مع ائتلاف ألماني – سعودي يتكون من شركة (ILCO) الألمانية والمجموعة السعودية للتطوير والابتكار (SADIG). ويركز هذا المشروع الجديد على تصنيع مجموعة واسعة من المواد الكيميائية المتخصصة باستخدام مادتي الإثيلين أوكسايد والبروبلين أوكسايد.

ووفقاً لشروط هذه الاتفاقية، سيتم تزويد المشروع الجديد، الذي يقع في مجمع الصناعات الكيميائية والتحويلية “بلاسكيم”، بمادتي الإثيلين أوكسايد والبروبلين أوكسايد من مجمع صدارة عبر خطوط أنابيب تقوم صدارة بتمديدها حالياً. وستقوم الشركة باستخدام هذه المنتجات كلقيم خام لتصنيع مجموعة من الكيميائيات المتخصّصة، التي سيتم إنتاج بعضها للمرة الأولى في المملكة العربية السعودية. وسيعزّز هذا التوجه من القدرة على تصنيع سلع استهلاكية في مجالات عديدة، بما فيها الطلاء، والمواد اللاصقة، ومستحضرات العناية الشخصية، والعديد من التطبيقات الصناعية الأخرى.

وتعليقاً على هذه الاتفاقية، أشار المهندس محمد العزاز، مدير تطوير الصناعات التحويلية والكيميائية في صدارة، إلى وجود العديد من الفرص الاستثمارية المتاحة ضمن سلاسل القيم الجديدة التي يوفرها مجمّع صدارة للكيميائيات. وأضاف العزاز بأنه مع انتشار منتجات صدارة في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية، أصبحنا قادرين على أن نفعل بشكل أسرع فرص استثمارية عديدة في مجال الصناعات التحويلية. ولن تكون هناك حاجة لاستيراد المواد الكيميائية المتخصصة التي تنتجها صدارة محلياً، التي سيشجع إنتاجها محلياً على تطوير صناعات تحويلية لاحقة. وعبَر العزاز عن سروره عن مدى مساهمة استثمار صدارة في تمديد أنابيب نقل مادتي الإثيلين أوكسايد والبروبلين أوكسايد من مجمعها الكيميائي إلى مجمّع “بلاسكيم”، إضافة إلى الحوافز الأخرى المتوافرة في المملكة بشكل عام ومجمّع “بلاسكيم” بوجه خاص، في استقطاب عدد من المستثمرين في الصناعات المتخصصة القائمة على استخدام مادتي الإثيلين أوكسايد والبروبلين أوكسايد.

من جانبه صرح المهندس أحمد العبيد، العضو المنتدب في المجموعة السعودية للتطوير والابتكار (SADIG)، بأن المشروع يتماشى مع رؤية المملكة 2030، وأشاد بالدور الكبير والداعم لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية. كما عبر عن تقديره وشكره لصدارة على حرصها على دعم الرؤية الرامية إلى تطوير الصناعات التحويلية، حيث يُعدّ مشروع الإثيلين أوكسايد والبروبلين أوكسايد جزءاً من استراتيجية النمو التي تتّبعها المجموعة السعودية للتطوير والابتكار (SADIG). وأشار إلى أن المشروع سيساهم في توطين تقنيات تصنيع المواد الكيميائية المتخصصة في المملكة، وسيخلق فرص عمل مستدامة على المدى البعيد. وأضاف بأن هذا المشروع يدخل ضمن مشاريع أخرى يتم تطويرها من قبل المجموعة السعودية للتطوير والابتكار (SADIG)، ويبلغحجم الاستثمار فيه حوالي 40 مليون دولار أميركي، وهو يشكّل جزءاً أساسياً من مجموعة مشاريع تعمل عليها المجموعة حالياً ضمن استثمار إجمالي يبلغ نحو 300 مليون دولار أميركي مستهدفة خلق ما يزيد عن 300 فرصة عمل مميزة مباشرة. وسينتج المشروع مواد كيميائية جديدة تساهم في تعزيز نمو صناعات تحويلية أخرى بالمملكة، كما سيدفع عجلة نمو الاقتصاد المحلي وصادرات المملكة.

من جانبه عبر د. كورفين فولكهولتس، المدير الفني في شركة (ILCO) الألمانية، بأنّ التنويع في سوق المنتجات الكيميائية الحالي بالمملكة من شأنه أن يفتح الباب لفرص جديدة لتعزيز نمو قطاع الكيميائيات المتخصصة في المملكة. وأضاف بأن هذا الائتلاف سيتيح الاستفادة من الطلب المتزايد على هذه المنتجات في المملكة والأسواق الإقليمية الأخرى. فمن خلال الجمع بين قدرات شركة (ILCO) الفنية وخبراتها في مجال الصناعات التحويلية من جهة وتوافر سلاسل جديدة من القيم المضافة لمنتجات صدارة من الكيميائيات المتخصصة من جهة أخرى، سيكون بمقدورها تقديم عدة منتجات جديدة وهامة للسوق السعودي.

تجدر الإشارة إلى أن مجمع “بلاسكيم” يقع على مساحة 12 كلم² في مدينة الجبيل الصناعية الثانية، ويعد المجمع من أهم ما يميز صدارة عن غيرها من مشاريع الصناعات البتروكيماوية والكيميائية والبلاستيكية في المملكة العربية السعودية. وقد صمم المجمع لتمكين ودعم فرص الاستثمار في الصناعات التحويلية للعديد من قطاعات الأسواق، بما في ذلك الراتنجات الهيدروكربونية، وأكسيد الإثيلين وأكسيد البروبيلين، والبولي يوريثين، والبلاستيك. ويتوقع أن تساهم هذه القطاعات في جذب استثمارات متنوعة إلى مجمع “بلاسكيم” في مختلف التطبيقات التحويلية مثل إنتاج المواد الكيميائية التي تعتمد على النفط والغاز، ومواد البناء، وأجزاء السيارات، والأعلاف الحيوانية، والدهانات والطلاء، ومنتجات العناية الشخصية والمنزلية.

كما تجدر الإشارة إلى أن مشروعين من المشاريع الاستثمارية في مجال الصناعات التحويلية قد دخلت مرحلة التشغيل في مدينة الجبيل الصناعية الثانية. وسيكمل عدد آخر من المستثمرين في مجمّع “بلاسكيم” مرحلة الأعمال الهندسية لمشاريعهم في وقت مبكر من هذا العام 2018م، على أن تبدأ أعمال الإنشاء في الربع الثالث من العام نفسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق