الاقتصاد

أبرز التقنيات التكنولوجية الحديثة على طاولة خبراء ومختصي مؤتمر الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية للحرائق بالجبيل الصناعية

 ناقش مؤتمر الاستجابة لحالات الطوارئ والقيادة العالمية لقيادة الحرائق ليومه الثالث والذي تنظمه الهيئة الملكية بالجبيل بمركز الملك عبدالله الحضاري بمدينة الجبيل الصناعية في الجلسة الافتتاحية والنقاشية التي تحدثت عن الدروس المستفادة من الكوارث والحوادث العالمية ( التحديات – والفرص ) بمشاركة عدة خبراء ومختصين محليين وعالميين.

حيث تطرق الحديث إلى محاور عديدة من أبرزها الخبرة الحقيقة ودراسة حالات معينة لتفحص الأسباب الحقيقة والتحديات واستعراض لتسجيل اعداد كبيرة من الحوادث والكوارث خلال السنوات الأخيرة على مستوى العالم مما سبب قلقاً متزايداً على العاملي في هذا المجال والمهتمين كما وأن تكرار هذه الحوادث ونسبة شدتها تعد أسباب كبيرة لدراساتها وتحليلها ومناقشة أسبابها وتحدياتها لإعطاء وإتاحة الفرصة لخلق مستقبل مستدام.

حيث شارك في الجلسة الافتتاحية مدير عام HSSE الأستاذ عيد الجعيد ، والدكتور عمار مغربي من الدفاع المدني السعودي ، والمدير التنفيذي المؤقت للاتحاد الدولي لرؤساء الإطفاء الأستاذ روب بروان والسيدة ايسرا هانزا مدير هندسة المخاطر بمجموعة آيس للطاقة ، ومزهر القحطاني مدير عمليات الحرائق بشركة أرامكو السعودية والمدير العام لبرامج السلامة الكيميائية الأستاذ توني ديامانتيديس .

عقب ذلك تناول المشاركين في ورشة العمل الأولى لليوم الثالث من المؤتمر والتي تناولت موضوع التقنية والابتكار في إدارة المخاطر مستعرضين من خلالها أبرز مظاهر الابتكار التكنولوجية وكيفية ضبط قوة التقنية وتوجيهها لإنتاج تغييرات مؤثرة على إدارة المخاطر بالإضافة إلى مختلف مظاهر الابتكارات التقنية و التقنية وأهميتها للحياة العصرية.

حيث أدار ورشة العمل كبير مدراء EHSS بشركة سابك وشارك بالورشة كبير مهندسي شركة LION الأستاذ دينيس ال سميث بموضوع السرطان في خدمة إطفاء الحريق ورئيس البنية التحتية بشركة سيمنز الأستاذ أحمد منظور بموضوع استخدام أنظمة تقنية لتعزيز السلامة وتطبيقات الأمن.

فيما ناقشت ورشة العمل الثانية محور أفضل الممارسات في الاستجابة للطوارئ والتي تستعرض التقييم المتكرر والتخطيط والمراجعة الدورية للاستجابة حسب الاحتياجات والقدرات كلما أحتاج الأمر إلى ذلك.

حيث قام بإدارة الجلسة إبراهيم الخليفي رئيس إطفاء بشركة معادن وشارك عدة متحدثين في مقدمتهم ناصر السبيعي منسق لجنة الجبيل للطوارئ بموضوع مقدمة عن لجنة جماعة عقب ذلك سعيد المري رئيس إطفاء بشركة ساتورب بموضوع أسباب حوادث المواد الكيميائية الخطيرة ، والمهندس عبدالرحمن الهاشم مهندس سلامة أساسي وقائد فريق السعودية بموضوع استخدام النتائج وتقييم المخاطر كأفضل الممارسات الحريق ، ومهندس حريق ومتفجرات بشركة ارامكوا المهندس ماجد العمري بموضوع الجاهزية العليا لا مجال للحظ والمصادفات.

كما وقد تطرقت ورشة العمل الثالثة إلى الأنظمة والمقاييس والسياسات في السلامة من الحرائق والكفاءة في مكافحة الحرائق والتحقيق في الحوادث وإعداد التقارير ، والذي قد شارك بها مهندس الاكواد وخدمات التنظيم بشركة UL المهندس بيكر غيث.

وتحدث مدير عام الشؤون الفنية بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس أحمد بن حسن خلال مشاركته لإحدى ورش عمل اليوم الثالث من المؤتمر عن المعايير واللوائح الهندسية بالمملكة العربية السعودية والتي تحوكم العمل الهندسي بما يختص في مجال السلامة.

وفي ختام اليوم الثالث نفذ على هامش المؤتمر فرضية وهمية توضح للحضور طريقة التعامل مع الحريق وكيفية الإطفاء والسيطرة عليه بكل يسر وسهولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق