التعليم

(التعلم عن بعد) يقدم نموذجاً رائداً في تحقيق الرؤية

التعليم في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز

الجبيل اليوم:نعيمه القحطاني

مع حلول الذكرى السادسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم ، تهافتت إدارات التعليم و منسوبوها في مختلف أنحاء الوطن لتجديد البيعة والولاء ، تلك المؤسسات العملاقة التي حرصت على بناء فكر وسلوكيات ومهارات جيل جديد محب لوطنه ، والتي أولاها جلالته الاهتمام والعناية منذ توليه حكمه، فوجه بدمج التعليم العام والجامعي في وزارة واحدة ليشهد عصره تحولاً تعليمياً ، وحد فيه الخطط ،واستراتيجيات التعليم ،وعزز تبادل الخبرات ،وبنظرة فاحصة للميدان التعليمي وفق الظروف الراهنة نجد أن المنح والهبات العظيمة خرجت من قلب المحن.

فرغم التحديات التي شهدها عصر جلالته على المستوى السياسي ،والصحي ،إلا أن هذه التحديات ساهمت بتحويل الظروف الصعبة إلى فرص ،سارعت في تحقيق رؤية (مجتمع حيوي بنيانه متينه) ، والتي تهدف إلى تعزيز دور الأسرة في تعليم أبنائها والوصول إلى نسبة 80% لمشاركة الأباء والأمهات عبر برنامج ارتقاء ، فكانت الجائحة وتداعياتها محققة لهذا الهدف فأصبحت الأسرة هي الداعمة والحريصة والموجهة للطالب ، والمتواصلة مع المدرسة ولها الدور الأبرز في تعليم أبنائها ،وغرس الأخلاقيات والقيم بالاضافة للانضباط أثناء التعلم عن بعد.

و بمقارنة بسيطة لبلادنا مع تداعيات العالم بسبب جائحة كورونا نجد أن منظمة اليونسكو أعلنت في مقال لها عن تعطل الدراسة في ثلاثين بلداً وتوقف 209.5 طالب حول العالم عن الدراسة ،واشارت إلى ضرورة تقديم الدعم والتعليم عن بعد للبلدان المتضررة ،في حين أن جلالته خطى بخطوات حثيثة لتحقيق الرؤية في شمولية التعليم واعتبره حق يكفله الوطن لكل مواطن ومقيم إيماناً منه بدور التعليم في التنمية الشاملة للوطن ، فاعلن عدم توقف التعليم واستمرار تلقيه عن بعد ، فأصبح التعليم منظومة واحدة ونموذجاً فريداً مستمراً في العطاء رغم التحديات .

ومن جانب اخر عملت الرؤية 2030على جعل الطالب هو محور العملية التعليمية ،بالتركيز على مهارته ،وصقل شخصيته ،وتنمية روح الإبداع والابتكار لديه ، وبالنظر إلى الميدان التعليمي حالياً نجد أن الطلاب متفاعلون في العملية التعليمية، فهم الباحثون ،والمتحدثون، والناشرون للمعرفة ،تجدهم متفاعلون سواء مع مناهجهم التعليمية أو مع الأنشطة الطلابية وهذا ما لمسناه من التجاوب مع مسابقة مدرستي ،وكذلك إنتاج العديد من المحتويات التي يعلنون فيها البيعة و الولاء للوطن والمليك.

ولا يخفى علينا أن الرؤية 2030جعلت المعلم وتطويره المهني هدفاً تسعى لتحقيقه ،ومع تحديات اليوم أصبح المعلم باحثاً ومنتجاً للبرامج ،ليصبح تعليمه يحمل رؤية جديدة تعيش واقعه ليكون مبتكراً في طرق تدريسه ، فظهرت العديد من الأفكار الملهمة والمبدعة.

وختاماً نجد أن جميع هذه العوامل السابقة جعلت التعليم في عهد الملك سلمان نموذجاً فريداً ستتذكره الأجيال ،وسيتحدثون عن عهد إصلاح وعمل ومنجزات وسيستمر العطاء رغم التحديات ، وسيظل التعليم هو شريك هذه النهضة.

https://ar.unesco.org/news/nqt-290-mlywn-tlb-n-ldhhb-lmdrs-bsbb-kwfyd-19-lywnskw-tnshr-wl-rqm-lmy-wtml-tby-ljhwd-llzm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/aljubailtodaycom/public_html/wp-includes/functions.php on line 4673