الجبيل اليوم

الطالب “أنس الفيفي ” بجمعية ” تحفيظ الجبيل ” يختم كتاب الله الكريم “عن بعد “

ابتهجت الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة الجبيل بختم أحد طلابها لكتاب الله تعالى ، على الهواء مباشرة عن بعد عبر تطبيق زوم، وهو الطالب أنس بن إبراهيم الفيفي من حلقة مسجد الإمام الذهبي بحي جلمودة بالجبيل الصناعية.
وقد حضر الختمة كل من مدير عام الجمعية فضيلة الشيخ/خالد بن عبدالرحمن الجبر وعضوي مجلس الإدارة المهندس عبدالله السالم, والدكتور وليد البلالي ومدير الشؤون التعليمية هاني عمير, ووالد الطالب الأستاذ/إبراهيم الفيفي، وجمع من منسوبي الجمعية وأقارب الطالب. وهنأ الحضور الابن أنس لختمه كتاب الله, متمنين له التوفيق والنجاح.
وقال مدير عام الجمعية أن هذه أولى ثمرات تطبيق حلقات التحفيظ عن بعد باستخدام التقنيات الحديثة والتطبيقات النافعة, والتي كان من ثمرتها متابعة الأبناء من منازلهم وبإشراف مباشر من الأسرة, حيث قامت الجمعية بتفعيل الحلقات عبر تطبيق زوم, بين مدرس كل حلقة مع طلابه, وحققت نجاحا وتفاعلاً مفرحا, ونتوقع أن تثمر هذه الحلقات بأثر كبير على الأبناء والبيت…
وقدم شكره لكل من ساهم في قطف هذه الثمرة من أسرة الطالب ولكل العاملين في الجمعية من أعضاء مجلس الإدارة وموظفين ولكل الداعمين من أهل الاحسان…
وأكد الجبر على تنفيذ التوجيهات السامية في تحويل تلك الحلقات من المساجد للتعليم عن بعد, لأجل استمرار التربية وتعليم كتاب الله للابناء وحفظاً لأوقاتهم خصوصا مع توقف ذهابهم للمدارس, إذ تأتي هذه الخطوات في إطار ما تبذله الجمعية من جهود في تعليم القرآن الكريم واذكاء روح المنافسة بين فئات المجتمع, مشيداً بالاهتمام الذي توليه قيادتنا الرشيدة للنهج القويم الذي سارت عليه منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود يرحمه الله

وقال والد الطالب الحافظ إبراهيم الفيفي: أحمد الله أولاً وأخيراً على هذه النعمة العظيمة التي منّ بها علينا من تيسير لحفظ كتابه سواء في حلقات المساجد او عبر التطبيقات النافعة، مشيراً إلى دور الأسرة في غرس هدف حفظ القرآن الكريم في نفس الطالب عند دخوله لحلقة المسجد, بل منذ دخوله في الروضة- ثم المتابعة الدائمة والتشجيع والتكريم بعد كل سورة يحفظها .
وعن الابن أنس فقال انه يبلغ من العمر 12 عاماً , يدرس في الصف خامس ابتدائي بمدرسة الإمام عاصم الابتدائية. وثمّن دور الجمعية في خدمة القرآن الكريم والاعتناء به ومتابعتها للطلاب الملتحقين بالحِلق القرآنية ، واعتبرها الشريك الحقيقي في تربية ابنه وما وصل إليه من حفظه للقرآن الكريم.
وكانت هذه الختمة المباركة عن طريق برنامج زووم، نظرا للظروف التي تمر بها مملكتنا الحبيبة والعالم أجمع من تفشي فايروس كورونا، مما جعل حكومتنا الرشيدة تتخذ إجراءات احترازية لمكافحة الفيروس، فقد تمكنت الأسرة كاملة من حضور الختمة، وتمكن بعض الأقارب من حضورها وهم في منازلهم وفي مناطقهم.
وقد كان لمشهد “ختمة القرآن” على تطبيق زووم أثراً كبيراً في نفوس الحاضرين ، وكذلك المشاهدين , من خلال تواصلهم وتفاعلهم التي عبرت عن سرورهم وتأثرهم لهذا المشهد العظيم ، كما قدموا دعواتهم الخيرة للطالب “الحافظ” وأهله بالبركة وصلاح الذرية ، وللجمعية التي كانت سبباً في ذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق