التعليم

#العودة_للمدرسة من جديد .. إليكم هذه النصائح التربوية والتعليمية

بعد الاجازة الصيفية و شهور من المرح و اللعب انطلق العام الدراسي الجديد ، اختلفت الاستعدادات وتنوعت من قبل الأسر والعائلات لاستقبال العودة للمدرسة ولكنها اتفقت أن الاستعداد المبكر والجيد يعطي نتائج ايجابية ، ونستعرض من خلال هذا التقرير نصائح مهمة للاستعداد للعام الدراسي :
 حيث  تؤكد الدراسات أنه يجب تعويد الطفل علي النوم مبكرا قبل بداية الدراسة بأسبوع علي الأقل حتي يتعود جسمه علي هذا النمط من الحياة وايضا تقليل مشاهدته للتلفاز أو اللعب بالإلكترونيات
 وفِي السنوات الثلاث الأولى من مرحلته الدراسيه يُفضل أن تكون أدوات الطفل المدرسية تحتوي علي رسومات جذابة و اشكال جميلة والشنطة المدرسيه لابد أن تكون مناسبة لعمر الطفل من حيث الجنس و السن و
من الضروري أن تتمتع الحقيبة بوزن خفيف، إذ يفضل أن يتراوح وزنها دون أية محتويات بين واحد و1.3 كيلوغرام فقط
يجب اختيار الحقيبة التي يمكن للطفل حملها وإنزالها بنفسه دون مساعدة الآخرين، كما ينبغي على الآباء الانتباه أيضاً إلى ما إذا كان يمكن للطفل تعديل وضعية حزام الكتف الخاص بالحقيبة أم لا كما انه من المهم أن نحبب الطفل في العلم و في المدرسة و نشرح له أهمية العلم و التعليم في حياتنا.
وعدم المبالغه في التحذيرات لطفل أول يوم دراسة تجعله يخاف من المدرسة .
بسبب مبالغة الأم فى النصيحة وتهويل المواقف التى قد يتعرض لها الطفل فى المدرسة فيشعر الطفل من هذه الجمل التحذيرية أنه ذاهب إلى مكان مخيف ومرعب غير آمن، وينتج عن هذا الخوف فقدان للثقة بنفسه وبمدرسته، ويخاف من المدرسة ويبدأ فى خلق الأمراض بداخله حتى لا يذهب للمدرسة ويبقى فى المنزل، وبدلا من تركيزه على اللعب واختيار أصدقائه الجدد يقع تركيزه على كمية التحذيرات التى قالتها والدته له”.
الطعام الصحى أفضل
أكدت العديد من الدراسات أن الأطفال الذين يحصلون على وجبة الإفطار كانوا أكثر نجاحا وتميزا خلال دراستهم مقارنة بالذين لم يتناولوا الإفطار قبل الذهاب للمدرسة، ويجب أن تحتوى هذه الوجبة على كميات متوازنة من جميع العناصر الغذائية المفيدة مثل اللبن والجبن والبروتين والألياف المتوفرة فى الخضروات”.
كما أن الأطفال الذين يأكلون الفواكه والخضراوات والسمك والحبوب الكاملة خلال السنوات الأولى الثلاث من حياتهم يتفوقون في المستوى الذكائي بشكل لافت في السنوات التالية، مقارنة بنظرائهم من الأطفال الذين لم يكونوا يعتمدون على هذه الأطعمة في نظامهم الغذائي.
ويقول عنها خبير التغذية محمود العفيفى: “إن ساندويتش الجبن المثلثات وقطع اللانشون يعد من أسوأ الاختيارات ويمكن استبدالها بكثير من الأكلات الصحية، والسبب يعود إلى ما تحتوى عليه هذه الوجبات من سعرات حرارية عالية وكثير من المواد الحافظة التى تؤثر على قدرات الطالب العقلية ومدى إدراكه.
كما ان اللانشون وأغلب اللحوم المحفوظة يجب أن تتواجد فى جو بارد طوال الوقت، ولا تستطيع أن تمكث خارج الثلاجة أكثر من ساعتين وبعدها يبدأ اللحم فى تغير اللون والرائحة فهو سريع التلف .
ايضا ساندويتش المحشو بجبن المثلثات أو السائل، والذى يفضله الأطفال كثيرا، إلا أن هذا النوع ملئ بمكسبات الطعم والمواد الدهنية التي تتسبب في زيادة الوزن، كما أن أغلب الأنواع المطروحة فى الأسواق لا تحتوى إلا على نسب قليلة من الكالسيوم، أما بالنسبة للأصناف المحببة عند الأطفال مثل البطاطس المحفوظة أو الشيكولاتة أو البسكويت فيجب عدم إعطائها يومياً لهم، لأنها أولاً تحتوى على سعرات حرارية عالية، وتناولها بدلاً من الساندويتش مرتين خلال الأسبوع الدراسى يعتبر معدلاً مقبولاً
ويكون الأفضل تحضير ساندويتش الجبن الأبيض، القريش مع شرائح من الطماطم والخيار، ويمكن للأم أن تحضر أنواع أفضل من التي تباع في المحلات، وذلك بخلط الأنواع الطبيعة بالأعشاب المجففة وزيت الزيتون والليمون”.
كما يجب عدم اهمال العصير طبيعي الخالى من السكر والفاكهة الطبيعية ايضا المياه الكافية له.
التعامل الصحي مع الطفل بعد عودته من المدرسة
– المشاكل الجلدية الأكثر شيوعا بين الأطفال مع بداية دخول المدارس يجب تجنبها قدر الإمكان والوقايه منها
– ضرورة الحرص على تقليم أظافر الأطفال بصفة أسبوعية، لأن بقاءها طويلة يسبب العديد من المشاكل الصحية والجلدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق