الجبيل اليوم

رائد أعمال يؤكد ضرورة التعامل الإيجابي مع النفس والعميل والزمن

ضمن برنامج "رياديون" بالجبيل الصناعية:

الجبيل اليوم | فايز بن خليل – الجبيل الصناعية.

بالتعاون مع الهيئة الملكية بالجبيل نظمت غرفة الشرقية ممثلة بمركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة يوم الاربعاء الماضي (26 فبراير 2020برنامج (رياديون) الذي يهدف الى نشر ثقافة العمل الحر بين طلاب الجامعات والكليات والمعاهد، ذلك بقاعة الزوار بمبنى الهيئة الملكية بالجبيل الصناعية

واستضاف البرنامج الرئيس التنفيذي لشركة الفنار العربية /عبدالله بن سعيد الاحمري، الذي كان تحدث عن تجربته أمام طلاب وطالبات كلية الجبيل الجامعية و كلية الجبيل الصناعية، و معهد الجبيل التقني، إذ أوضح بأن النجاح في الاعمال مرهون بالالتزام، فما لم يكن المستثمر ملتزما مع نفسه فلن يكون ملتزما مع الناس.

وأكد الأحمري على أهمية التعامل الإيجابي مع: “النفس، والموظف، والمورد، والزمن”، مع الالتزام بكافة مقومات النجاح الأخرى كالنظام المالي والتسويق الفعال وغير ذلك.

وأضاف بأن من النقاط الهامة التي ينبغي الالتزام بها هي تحقيق “الأمان الوظيفي” للعاملين، إذ ينبغي أن يعطى الموظف الشعور التام بالأمان، ومن مصاديق ذلك عدم التأخير في دفع المستحقات، كالرواتب والبدلات وما شابه ذلك.

وشدّد الأحمري على مسألة الوفاء مع العملاء والمورّدين، واعتبرها من أهم الأمور التي يتحقق من خلالها النجاح التام، وعدم التعثر

وعن آلية التعامل الإيجابي مع الزمن، اوضح بأن المطلوب على كل من يعمل في مجال الاستثمار أن يواكب الزمن، ويتابع القرارات الجديدة، ويرصد ما تحمله له من فرص استثمارية تحقق له الاستدامة في السوق.. محذرا من حالة التأجيل ليقول:”اعمل الشيء في وقته لتكون ناجحا وكن سباقا ولا تنهزم“.

ونوّه الأحمري بضرورة أن يكون رائد الأعمال مالكا لجملة من الصفات الشخصية، والعامة، فليس رائدا للأعمال من يعمل بدون نظام مالي واضح، إذ من المهم جدا أن يتعلم لغة الأرقام، وأن تكون لديه ثقافة عامة عميقة عن كل ما يتعلق بعمله وسبل تطويره.

وشهد اللقاء الذي حضره مدير عام قطاع تطوير الاستثمار بالهيئة الملكية الدكتور احمد الحسين تقديم عرض مختصر عن الخدمات المقدمة من مركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، بغرفة الشرقية.

يذكر ان برنامج رياديون” احد برامج المركز يهدف الى نشر ثقافة العمل الحر بين طلاب الجامعات والكليات والمعاهد والمدارس بالمنطقة وزرع ثقافة العمل الحر مبكراً وتحويل الطالب من باحث عن الوظيفة لصانع فرص وظيفية، والتعريف بالخدمات المقدمة من مركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالإضافة الى كافة المعلومات التي يحتاجها الريادي المبتدئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق