الاقتصاد

” صدارة ” تطلق مسابقتها السنوية المحلية للحلول البيئية المبتكرة

أطلقت شركة صدارة للكيميائيات (صدارة) الأسبوع الماضي مسابقتها السنوية للحلول البيئية المبتكرة لعام 2020م وذلك بالتعاون مع الهيئة الملكية بالجبيل. وتنطلق هذه المبادرة البيئية المجتمعية للعام الثالث على التوالي في إطار استراتيجية صدارة للاستدامة التي تهدف إلى المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. كما تهدف المسابقة إلى تشجيع الموهوبين على مستوى الأفراد والمجموعات داخل المملكة على تطوير أفكار أو مشاريع تساهم في الحفاظ على الموارد الطبيعية وحماية البيئة بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ذات العلاقة.

وبهذه المناسبة، قال الأستاذ سلامة الظفيري، مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة ونائب رئيس لجنة الاستدامة في شركة صدارة، “إننا في صدارة نسعى إلى تعزيز التواصل المستمر مع المجتمع، وتحفيزه على التفاعل الإيجابي مع التحديات البيئية والصناعية، فضلاً عن معرفة آرائهم حيال القضايا المتعلقة بالبيئة وكيفية حمايتها، والتفكير الإيجابي لحل أي مشاكل كفريق واحد”.

كما أشار الظفيري إلى أن شركة صدارة للكيميائيات تمثل قطاع الصناعة، بينما تمثل الهيئة الملكية بالجبيل دور المشرع، ليكون المجتمع بذلك المستفيد الحقيقي من هذه المبادرة. وأضاف، بأن هذا النوع من التواصل والتفاعل له دور كبير وإيجابي في رفع الوعي البيئي داخل المملكة، وخاصة في مدينة الجبيل الصناعية، كما يساهم بدوره في رفع جودة الحياة، وبأن استمرارية المسابقة لثلاث سنوات متتالية هو خير دليل على نجاحها وتفاعل المجتمع معها على النحو المأمول.

من جانبه، قال المهندس عويد الرشيدي، مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة بالهيئة الملكية بالجبيل: “نتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى شركة صدارة للكيميائيات لاتباعها نهج الاستدامة في جميع مراحل العمليات التشغيلية والإنتاج، وتطبيقها لأفضل الممارسات للمحافظة على البيئة، ورعايتها  للبرامج والأنشطة لتوعية وتثقيف المجتمع بأهمية المحافظة على البيئة. لقد حرصت صدارة على تشجيع جميع أفراد المجتمع على البحث عن حلول مبتكرة للمشاكل البيئية التي قد تواجه المجتمع أثناء الممارسات اليومية، مع تسخير الدعم والإمكانيات اللازمة في تبني هذه الحلول المبتكرة لمواجهة تلك التحديات في صورة مسابقة بيئية تقام سنوياً، الأمر الذي يساهم بشكل فاعل في تحقيق الأهداف المنشودة لرفع مستوى الوعي ومشاركة المجتمع في إيجاد الحلول البيئية المناسبة والمساهمة في تنفيذها”.

تجدر الإشارة إلى أن المسابقة قد شهدت إقبالاً ملحوظاً في العام الماضي 2019م مقارنةً بنسختها الأولى في عام 2018م، حيث ارتفع عدد المشاركين بنسبة 40%. وقد فازت بالمركز الأول الأستاذة شروق فلاته عن مشروعها “كبسولة المختبر لتحويل نفايات المواد الكيميائية إلى طاقة”، الذي يدعم الهدفين (7) و (12) من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وفاز بالمركز الثاني الأستاذ محمد الشريف عن مشروعه “إعادة تدوير الرماد الكربوني”، الذي يدعم الهدف (13) من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. أما المركز الثالث فكان من نصيب الأستاذ صلاح المطوع عن مشروعه “أداة لجمع النفايات البلاستيكية من البحر”، الذي يدعم الهدف (14) من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وستكون المسابقة لهذا العام 2020م مفتوحة لجميع الفئات العمرية داخل المملكة العربية السعودية، وخاصة الشباب والطلاب، وتستمر إلى نهاية شهر أكتوبر لهذا العام، في حين سيتم إعلان الفائزين في شهر نوفمبر 2020م. ولمعرفة تفاصيل المسابقة وكيفية الاشتراك بها، يمكن زيارة موقع مسابقة صدارة للحلول البيئية المبتكرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/aljubailtodaycom/public_html/wp-includes/functions.php on line 4609