الجبيل اليوم

كان يعاني من فقدان كامل للسمع .. شاهد كيف تعامل مستشفى الهيئة الملكية مع المريض

عبر إنجاز متميز وفريد يعتبر هو الأول من نوعه في الجبيل واستخدام لأحدث الأدوات والتقنيات التكنولوجية المتطورة يصاحبها كفاءات بشرية مؤهلة ومدربة على أعلى المعايير الطيبة المهنية ، تمكن من خلال ذلك الفريق الطبي في مستشفى الهيئة الملكية بالجبيل بقيادة الدكتور محمد الشيخ استشاري جراحة الاذن وزراعة القوقعة والسماعات العظمية الالكترونية من عمل أول حالة تتم لزراعة عظمية إلكترونية لمريض يبلغ من العمر 17 عاماً حيث كان المريض يعاني من فقدان كامل للسمع بالأذن اليمنى ولقد تكللت العملية بالنجاح ولله الحمد.

وأوضح قائد الفريق الطبي استشاري جراحة الأذن و زراعة القوقعة والسماعات العظمية بمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل الدكتور محمد الشيخ أن تلك العملية تعتبر هي الأولى من نوعها بمحافظة الجبيل التي يتم فيها زرع سماعة عظمية من نوع باها (BAHA) ، حيث تصنف تلك السماعة أنها الأحدث في هذا المجال و تعطي حلول ونتائج للمريض تصل إلى نسبة %90 .

وتطرق استشاري وقائد الفريق الطبي إلى تفاصيل تلك العملية موضحاً أنها قد تمت من خلال مراحل تجرى للمريض قبل زراعة السماعة العظمية ومفيداً بوجود اختبار قبل أداء العملية حول فعالية الجهاز في جانب مدى السمع لدى المريض.

وأشار الشيخ إلى أنه قد أظهر الاختبار نتيجة إيجابية لمدى السمع المجرى للمريض وهو عبارة عن تخطيط سمعي وبضعة تحاليل للدم وأشعة مقطعية للصدغ ،  كما ولقد استغرقت العملية عقب ذلك قرابة الساعة إلى ساعة ونصف للجهاز الواحد.

منهياً بذلك حالة معاناة المريض وبعد ذلك ستتم عملية إزالة الغرز بعد 10 أيام من إجراء العملية  وبعد أربعة أسابيع سيتم تركيب وبرمجة الجهاز الخارجي حتى يتمكن المريض من السمع بإذن الله.

ويعتبر نوع سماعة باها (BAHAالمستخدمة للزراعة العظمية من أفضل السماعات العظمية الإلكترونية وهو نوع يزرع داخل عظم الجمجمة ويصاحبه جزء مغناطيسي عليه وذلك حتى يتاح للأطباء وضع معالج الصوت وهو الجزء الخارجي من السماعة عليه خارج الجلد بعد العملية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق