الجبيل اليوم

مناقشات أدبية ومراجعات نقدية يقيمها نادي بروج في المكتبة العامة بالجبيل الصناعية .

 

الجبيل اليوم / سمية آلخير .

نادي بروج الثقافي والذي أكمل عامه الأول، نظّم ملتقاه الدوري بشكله المعتاد عبر مشاركات أعضاء النادي ، حيث أقام مساء الأربعاء الماضي في المكتبة العامة بالفناتير بحضور عضويته وبعض الضيوف الزائرين،
وخلال هذه الجلسة تمت مناقشة عدة كتب أدبية وفكرية، كانت البداية مع كتاب( إشكاليات الفكر العربي المعاصر) للمفكر محمد عابد الجابري من قبل الأستاذ فيصل الحبردي، و تلاها عقد المراجعات بشكل متتالي لكتب أثارت إندهاش الحضور، حيث الصمت كان يعلو أمام أصوات المراجعين ليزيح لهم مساحة في الهواء لطرح إنطباعاتهم و إعجاباتهم في الكتب ، فتألق المهندس عبادة الشريف ب
(دليل الانطباع الاول عن الألمان) لكل من( بن باركو وستيفان زيدنيتس)
ومن بعده كانت المساحة جاهزه لكتاب (صورة دوريان جراي) للكاتب أوسكار وايلد وذلك من تقديم الأستاذة ريهام الغامدي ولمحات عن شخصية الرواية العجيبة ،وبعدها كانت لرواية (المزدوج) للكاتب الروسي العظيم دوستويفسكي وذلك من تقديم الأستاذ عبد الرحمن الحبشي والتي تشرح حالة الانفصام النفسية في هذه الرواية ، بجانب هذا كان هناك كتاب عن علم السلوك والنفس (فضيلة الأنانية) للكاتب آين راند، حيث أثارت الحضور الأستاذة فوز الشمري بأفكار الكتاب والتي دفعت الجميع للتساؤل عن سطوره ، ومن ثم جاء بعدها المهندس عثمان الكثيري برواية( ناقة صالحة) للكاتب سعود السنعوسي والتي تحكي قصة قديمة لأميرة كويتيه ومغامراتها ، ثم جاء أستاذ عمار خيري بمراجعته الاخيرة والتي اختتم اللقاء بكتاب( حتى يغيروا ما بأنفسهم) للكاتب عواد زايد، وبالسؤال عن النادي وأهدافه؟ تحدث إلينا عن النادي أحد مؤسسيه وهو المهندس سلمان السلمان قائلاً : نادي بروج للكتاب هو تجمع ثقافي بدأ منذ نوفمبر 2018 من مجموعة شغوفة من الشباب من الجنسين جمع بينهم حب القراءة و عالم الكتب ، حيث كانت البداية بتجمع لا يتجاوز الشخص والشخصين ومع الاستمرارية ودافع حب القراءة أستطاع أن يصل الى أكثر من ثلاثين قاريء من أبناء الجبيل الصناعية يساهمون جميعهم في إثراء جلسات النادي بقراءآتهم وخبراتهم حول الكتب وطرق أختيار الكتب و أنماط القراءة، كل منهم ساهم ولو جزء بسيط في بناء هذا النادي ، والشكر موصول الى مكتبة الجبيل العامة ومديرها الأستاذ خالد مرزوق العتيبي والتي فتحت أبوابها لنا بعد أن ضاقت بنا المقاهي ولم تعد تتسع لهذا العدد الكبير من الحضور، حيث هم ونحن نحاول بشكل مستمر حتى تحقق الثقافة أهدافها وتطلعاتها في مدينة الجبيل الصناعية في
إيجاد بيئة جاذبة للقراءة تساعد المهتمين في التعرف على آخر الكتب الأدبية الصادرة وتبادل الكتب المستعملة ، ونشر مفهوم النقد الأدبي وتنظيم مجالس أدبية دورية تساعد على تشجيع الناس على القراءة ، بجانب إيجاد بيئة حاضنة للأدباء والمبدعين ومساعدتهم في إصدار ونشر مؤلفاتهم ، وأعضاء النادي بلا استثناء يحملون ثقافة الوعي بالكتاب المستعمل لذلك في كل اجتماعاتهم تجدون ركناً للكتب لمن يرغب بالإستعارة والإهداء. وبخصوص سؤالنا عن الفئة المستهدفة أكد أنهم يستهدفون جميع القراء بإختلاف توجهاتهم من سكان مدينة الجبيل الصناعية.
و أشار المهندس سلمان السلمان : الي أن النادي في الوقت الحالي يقيم فعالياته الثقافية في المكتبة العامة بالجبيل لما التمسناه من ترحاب ودعم وتسهيلات من أمناء المكتبة ومدير المكتبة خالد العتيبي
وأضاف أن طموحهم في نادي (بروج للكتاب) نطمح في عام 2020 ان نكون جمعية تطوعية غير ربحية لها كينونتها الرسمية تحت مظلة جهة حكومية تدعم المبادرات التطوعية، وان نساعد في تحقيق رؤية 2030 في مجال نشر القراءة والثقافة، فالمملكة تعيش عصر إزدهار ثقافي ونعتقد نحن أن الجبيل الصناعية ستكون إحدى مناراتها ليست في الصناعة وحسب، بل حتى الثقافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق