الاقتصاد

ندوة مستقبل الصناعات البتروكيماوية تناقش آخر التحديثات حول كيفية تعامل قطاع البتروكيماويات مع التحديات الحالية

طلقت الهيئة الملكية للجبيل وينبع مساء أمس الأول  ندوة الويب العالمية  للبتروكيماويات:  نظرة على مستقبل الصناعات البتروكيماوية  برعاية من  شركة صدارة  للكيميائيات.  بمشاركة 373 مشاركًا   من مديري تطوير الأعمال   وبحضور  34 دولة . حيث  قدم  خبراء في قطاع البتروكيماويات أفكارهم وآخر التحديثات حول كيفية تعامل قطاع البتروكيماويات مع التحديات الحالية وما هي الفرص المستقبلية في الصناعة ، في المملكة وحول العالم. حيث  أدار الندوة عبر الإنترنت  روبن بالمر، شريك  في شركة نورتون روز فولبرايت ، الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ، والذي قاد المناقشات حول أحدث التطورات والقضايا الحالية التي تواجهها الشركات بالإضافة إلى تحديد مجالات الفرص الجديدة.

فيما  قدم الدكتور أحمد زيد الحسين ، مدير عام قطاع الاستثمار في  الهيئة الملكية للجبيل وينبع  نظرة شاملة لآخر التطورات في قطاع البتروكيماويات في المملكة العربية السعودية والمشاريع  التي تخطط لها  الهيئة الملكية من أجل تعزيز الفرص الصناعية والتجارية في هذا القطاع.

  فيما تطرق حميد صديقي ، رئيس شركة Prescient Energy Consulting Inc. إلى نظرة شاملة لتأثيرات Covid – 19 في قطاع البتروكيماويات العالمية والاتجاهات الرئيسية للمستقبل.

وشارك كواكو بواتينغ ، مدير المحتوى المحلي ، هيئة البترول الغانية ، الرؤية من غانا ، وهي دولة تبدأ رحلتها في تطوير قطاع البتروكيماويات في غرب إفريقيا. لدى غانا بالعديد من الدروس التي يمكن تعلمها من المملكة والمؤسسات ذات الخبرة مثل الهيئة الملكية حول كيفية المضي قدمًا لتعظيم إمكاناتها النهائية.

وتناولت باسمة المحروس ، مديرة  بالمؤسسة العربية للاستثمارات البترولية  الرؤية من منظور المستثمرين والمقرضين. وقد أطلعت السيدة المحروس الحاضرين  على أحدث التوقعات للاستثمارات في قطاع البتروكيماويات وما يمكن أن يكون عليه التطور المستقبلي والفرص المتاحة للمستثمرين.

وشارك في الندوة  أيضًا المهندس عبدالله ياسين العيد ، مدير إدارة تطوير الأعمال ، الهيئة الملكية للجبيل وينبع خلال جلسة الأسئلة والأجوبة.  وقدم  المزيد من الأفكار حول خطط تطوير المنطقة الصناعية بالجبيل وكيف يمكن للشركات اغتنام الفرص الحالية المتاحة ، وتحديداً في قطاع البتروكيماويات والقطاع الصحي.

  وتطرق  ستيفن موريس  من الهيئة الملكية للجبيل وينبع  إلى  خطط الهيئة الملكية في تطوير المدينة والمنطقة الصناعية بالجبيل من خلال دمج الفرص المختلفة في التجارة والتجزئة والقطاعات الأخرى في المجمع.

وفي ختام الندوة اتفق الخبراء على أن قطاع البتروكيماويات يوفر فرصًا كثيرة ولم يؤثر المناخ الحالي على إنتاج  مدينتي الجبيل وينبع. الصناعيتين  وكيف يمكن أيضا للشركات من جميع أنحاء العالم أن تبحث في خيارات للاستثمار وتطوير المشاريع في مناطق جديدة مع طلب كبير من قطاعي الصحة والرفاهية. بالإضافة إلى استمرارية قطاع البتروكيماويات أيضًا في التطور لضمان مواكبة الاتجاهات الاستهلاكية والتشغيلية الجديدة للاستدامة. كما لتفق  المشاركون أيضاً على أن المملكة العربية السعودية ومجمع الجبيل وينبع الصناعي يقدمان العديد من المشاريع والخطط المثيرة للتطوير في قطاع البتروكيماويات ودعوة المستثمرين لاغتنام الفرص المتاحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/aljubailtodaycom/public_html/wp-includes/functions.php on line 4609