الجبيل اليوم

هل بالفعل سنرى الشاحنات تقود نفسها !!

الجبيل اليوم | بقلم : نشمي الحربي 

التكنولوجيا تتحكم من التوجيه إلى القيادة ..

-تخيل أن ترى الشاحنات في طرقنا السريعة الممتدة لآلاف الكيلومترات تتحرك بكل انسيابية و دقة وآمان .. ولكنها بدون سائقين ؟

هل بالفعل سنرى الشاحنات تقود نفسها !!

في الآونة الاخيرة يتولى الذكاء الاصطناعي العديد من المهام المهمة في سلاسل الامداد والتي تتمثل في صناعة النقل والشحن مما يوفر للطاقات البشرية الوقت والجهد للقيام بأعمال أخرى. لكن كثير من الخبراء يقولون إن الوقت لا يزال مبكراً على ركل كرة الانطلاق ، فالنقل بالشاحنات يعتمد على الخبرة البشرية من القيادة مروراً ببرمجة الكمبيوتر إلى إدارة الأساطيل.
وفي الحقيقة يجب أن يتطور الذكاء الاصطناعي باستمرار ليكون فعالاً ومتوائم.

 

تقوم التكنولوجيا ( ببطء) لإتخاذ العديد من القرارات التي يتخذها عادة الوسطاء والسائقون والميكانيكيون ومديرو الأسطول والتي تحتاج للآنية بإتخاذ القرار .
في نهاية المطاف ، ستأخذ الآلات الذكية عجلة القيادة ، حيث تصطف شركات نقل وشحن ووكلاء نقل بري لإثبات أن ذكائها الاصطناعي يمكن أن يوجه الشحن عبر البلاد. التوجيه الآلي هو التكنولوجيا الرئيسية وراء الشاحنات التي تعمل بدون سائق ، ولكن قبل تنفيذ الشاحنات المستقلة ( الذكية ) على نطاق واسع ،
يتعين على الذكاء الاصطناعي إثبات نفسه في التوجيه والتخطيط والفوترة بل وجميع العمليات الرئيسية .

و تعمل منظمة العفو الدولية على زيادة القوى العاملة في مجال النقل البري والمجالات الاخرى وتكافح كثيراً من أجل الإبقاء على العنصر البشري بكثرة داخل المنظمات ،ومع ازدياد الرغبة لدى كثير من شركات النقل البري لتطوير أساطيلها وتعزيزها بالذكاء الاصطناعي فبعضها قالت إنها ستضيف تحسين المسار الديناميكي (DRO) إلى خدماتها المقدمة وهو الذي يقوم ببرمجة خوارزمية التوجيه الآلي للسائقين من وإلى القواعد المنزلية من خلال تمشيط عوامل مثل المنطقة وساعات السائقين والتكاليف وسِمات الحمولة ومتوسط ​​أوقات التحميل والتفريغ وتقوم بعد ذلك بخلط البيانات على الأحمال المفتوحة والمتاحة ، مما يقلل من أوقات الخمول ويزيد من كفاءة الأداء والفعالية.
وفي سبتمبر 2019، أصدرت دراسة عالمية بعنوان “التكنولوجيا + الإنسانية: تحقيق التوازن في عملك” ، حيث قال عدد من مديرو سلسلة الامداد أن التوازن الأمثل بين التكنولوجيا والخبرة البشرية كان من 60 ~ 40 ٪؜ لصالح التكنولوجيا . فكانت وجهة نظر مسؤولي عديد من شركات النقل هي التكنولوجيا بعكس التصور الذي تمثله منظمة العفو الدولية التي تعزز تواجد القوى العاملة.

وما نشاهده الآن هو نمو الذكاء الاصطناعي داخل صناعة النقل بشكل متسارع ففي عام 2017 كان السوق العالمي للذكاء الاصطناعي المتعلق بالنقل مابين 1.2 إلى 1.4 مليار دولار ، وفقًا لبحث أجرته مؤسسة التمويل الدولية (IFC) التابعة لمجموعة البنك الدولي ووجدت الدراسة أيضاً أن أمريكا الشمالية حصلت على أكبر حصة في سوق النقل بالذكاء الاصطناعي بنسبة 44٪. وقالت المؤسسة إن الذكاء الاصطناعي يمكن أن ينمو عالميًا إلى سوق تتراوح قيمته ما بين 3.1 مليار دولار إلى 3.5 مليار دولار بحلول عام 2023.

لذا على الدول التي تسعى لإن تكون في مصاف القمة أن تأخذ زمام المبادرة وعدم التأخر أكثر ، قد نرى تطورات كثيرة في وطننا الغالي وهذا هو المطلوب والمتوقع ..

-سؤال ( أين شحنتي ) ؟
يمكن للذكاء الاصطناعي الإجابة في غضون ثوان !!

_________________________
أ . نشمي الحربي
مستشار سلاسل الامداد واللوجستيات
‏ Nashmialharbi2020@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/aljubailtodaycom/public_html/wp-includes/functions.php on line 4609