التعليم

طالبات الجبيل يطرقن باب الأمل والتفاؤل عبر «لا تيأس»

نظمت مجموعة من طالبات الثانوية الرابعة بالجبيل الصناعية فريق تطوعي على نطاق المدارس بقيادة المعلمة وفاء الريس، تحت شعار” لا تيأس ” ، الساعي لطرق باب الأمل و التفاؤل في نفوس الطالبات و المعلمات ، و رسم الإبتسامة في محياهن لتكون هي رمز الإيجابية. فكان مشروع ” التفاؤل” هي نقطة الإنطلاق الأولى لهن  ، ثم تلاه مشروع “نادوني بإسمي” الذي استهدف أطفال ذوي الإحتياجات الخاصة .

أوضحت الريس من خلال حوارها  بأن فريق ” لا تيأس” يتطلع لتحقيق أهدافه والتي تتمثل في توسيع العمل التطوعي ليشمل فئات عمرية مختلفة، وتعزيز ثقافة العمل التطوعي ،  واستضافة شخصيات مرموقة للمساهمة في البرامج التوعوية. وأضافت – ” نحن نسعى لتحقيق ماسبق من خلال فتح قنوات تواصل مع أكبر شريحة ممكنة  من المجتمع وذلك بالتعاون مع جهات حكومية أو خاصة أو أي مبادرات توعوية ذات صلة مشتركة”، فالتفاؤل والتشاؤم  في تشكيل سلوك  الفرد، وعلاقاته  الاجتماعية  وصحته النفسية والجسمية ، والمتفائل يتوقع السرور والنجاح ،  وينظر إلى  الحياة بمنظار  ايجابي  ويكون أكثر إشراقاً  واستبشاراً  بالمستقبل  وبما حوله

وأعربت الطالبة لولوة السيد- أحد المتطوعات – عن تفاؤلها بقولها:  ” نأمل أن تصل فكرتنا إلى مدى بعيد و إلى نطاق كبير من العالم حتى نزرع بذرة أمل في نفوس الآخرين و بين أفراد المجتمع ، وأضافت -” بدعمكم لنا سنحقق ذلك بإذن الله” ،فالمتفائلون يتميزون باستقلالية عالية ،وحب الععطاء، لذلك استطعنا مع معلمتنا أن نستغل وقتنا ، ونرسم الابتسامة ،ونشق طريقنا.

811704892_10185079999063998775 811709581_4268258899217503803 811709840_12004387275386049808 811711304_9018410458147549038 811711403_11482989735185145450 811718208_8106721555355270361

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى