آثار الجبيل

«ثاج» الجبيل.. محطة طريق البخور ومستودع قناع المجهولة

الجبيل اليوم | متابعة ” عكاظ ” علي الرباعي

لم تفرّط قرية ثاج القريبة من محافظة الجبيل بقناع الأميرة الهلنستية المجهولة، المنتسبة للقرية الأثرية التي يعود تاريخها إلى عام 500 قبل الميلاد، وتشير القطع الذهبية والبرونزية والفخارية، وتحف الذهب المطعم بالأحجار الكريمة وقناع الوجه الذهبي المشمولة بالحصر في الموقع إلى حضارة عريقة قائمة على ثراء إنسانها الممتهن تجارة البخور القادم من الهند، وتؤكد دراسات الآثاريين أن القناع الأثري يعود لطفلة عاشت في الحقبة الهلنستية عندما كانت شبه الجزيرة متصلة بالعالم المتوسطي عبر كبرى المحطات التجارية.

وتبعد (ثاج) 80 كيلومترا غرب الجبيل، وتضم كنوزاً تاريخية منتشرة في 6 مواقع، وبها مدافن عدة منها مدفن الفتاة المجهولة، المحاط بالحلي الذهبية من قلائد وأساور وقناع وأقراط. وتقع ثاج على طريق القوافل القديم المتجهة جنوباً إلى اليمامة والأفلاج ومنها إلى وادي الدواسر ثم إلى قرية الفاو ونجران، بالقرب من درب نهر الكنهري، وتعد مركزاً لتجارة الملح لوفرة المياه بها ما جعلها مركزا اقتصاديا، إضافة لاستطراقها من قوافل البخور والتوابل من الهند والبحرين ومن اليمن، وسكنى تجار اللؤلؤ وصائدي الأسماك فيها. وعثرت البعثات الآثارية في ثاج على قبر الفتاة المجهولة وبه عقد من الذهب، يزن 800 غرام، طوله 38,5سم، يؤرخ بالفترة ما بين 500 ق.م إلى 100 ق.م والعقد مزين بالياقوت واللآلئ والفيروز وله نوط، يتدلى منه حجر جزع اسود يمثل وجهاً لسيدة، وبها وجوه حجري على هيئة آدمي، ولاحظ الآثاريون تكرار وضع اللؤلؤ في قطعة الذهب أربع مرات والياقوت مرتان والفيروز مرتان وتم تشذيبه على شكل يشبه الهلال وبذرة الصنوبر، وإحاطته بإطار يحاكي الإطار المخصص للقناع الذهبي، وإطار المجسم الآدمي الذي بداخل العقد، ويتطابق شكل الآدمي ذو اللون الأسود بداخل العقد، لشكل الوجه على القناع الذهبي، ما يرجّح أن العلاقة بين اللقى دينية -اقتصادية وارتباطها وثيق الصلة بعهود الثراء التي عاشتها الملكة الصغيرة.

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى