الجبيل اليوم

«جمعـيـة إرادة» من #المعــانــاة إلـى #الأمــل

الجبيل اليوم | لطيفة اليعيش . الجبيل  

تأسست جمعية إرادة في بداية شهر يناير عام 2008 م لتكون المظلة النظامية لمركز متلازمة داون الذي بدأ نشاطه في أكتوبر من عام 2002م . وأيضا لمركز التوحد الذي بدأ في منتصف عام 2009 م. بالإضافة إلى , المركز الثالث للتوحد عام 2013 م. علاوة على ذلك , تُقدم جمعية إرادة لذوي متلازمة داون و ذوي التوحد و الإعاقات النمائية الأُخرى القابلين للتعلم و تأهليهم لمرحلة التعلم المدرسي ودمجهم في المجتمع من خلال تقديم مجموعة الخدمات ومنها: قسم التدخل المُبكر, القسم النفسي , قسم النطق والتخاطب , قسم التغذية , قسم التربيية الخاصة , قسم العلاج الطبيعي والحركي , قسم الإرشاد الأسري والمجتمع و قسم التأهيل المهني. وهذه الخدمات جميعها تُقدم لأسرذوي الإحتياجات الخاصة حسب إحتياجات كُل حالة.

وحتى نتعرف بشكلٍ أكبر عن قصة  إنشاء جمعية إرادة في مدينة الجبيل أجرينا لقاء مع مؤسس جمعية إرادة أستاذة خلود الدبيكل.

– من هي أستاذة خلود الدبيكل؟ 

خلود الدبيكل هي أم لفتاة رائعة من ذوي متلازمة داون كانت سببًا بعد توفيق الله بإنشاء ثلاثة مراكز رعاية و تأهيل للمئات من الأطفال و ذوي متلازمة داون و ذوي التوحد و الإعاقات النمائية الأخرى و أسرهن.

– من أين جاءت فكرة المُبادرة ومتى بدأت القصة؟

في نهاية عام 1992م رُزقت بأبنتي أروى من ذوي مُتلازمة داون حيث لم يكن هناك أي مراكز تُعنى بهذه الإعاقة وكان هناك شح في المعلومات حيث قررت الإستقالة من عملي في حقل التعليم للتفرغ لدراسة هذه الإعاقة والتمكن من رعاية وتأهيل ابنتي , واضطررت أنا و زوجي للبحث عن بدائل وكان  من الجهات التي أعتمدنا عليها كمصدر للمعلومات الجمعية البريطانية لمتلازمة داون , كما حصلنا على معلومات أكثر من خلال التواصل مع إحدى الأمهات في بريطانيا كانت لديها طفلة من متلازمة داون وهنا كانت بداية الثقافة التي حصلت عليها في هذه الإعاقة و أذكر أنه نما إلى علمي وجود مركز مُتخصص  في الرياض لمتلازمة داون تابع لجمعية النهضة النسائية , ومباشرة قمت بزيارة لهم والتعرف عليهم ولقيت منهم كل التعاون والتشجيع مما شجعني للعمل على إفتتاح فصل دراسي حيث تم ذلك في مركز تدريب تابع للجمعية النسائية الخيرية بالجبيل الصناعية في عام 1998 م في البداية بدأت مع ثلاثة أطفال. بإلاضافة ألى , أبنتي أروى و معلمتين بإمكانيات متواضعة و أستمر هذا الوضع ما يقارب الثلاث سنوات. وكان طموحي آنذاك أن يكون هناك مركز مُتخصص لمتلازمة داون له كيانه المُستقل حيث تحقق هذا الحلم ولله الحمد بالتعاون مع زوجي في الحصول على مبنى في محلة نجد الجنوبية بالجبيل الصناعية حيث تمت إعادة تأهيلهُ وتجهيزهُ وتم إفتتاحه في أكتوبر من عام 2002 م مع 16 طفلاً.

– هل هنالك خُطط مُستقبلية لتحسين الجميعة ، في حال تواجدت خُطط أذكري بعض منها؟

الحمد لله في عام 2008 م تمكن زوجي سامي الصويغ من إقناع الهيئة الملكية بالجبيل لتخصيص أرض بمساحة ثلاثة الآلف متر مربع في الواجهة البحرية لكورنيش الفناتير بالجبيل الصناعية لبناء وقف إستثماري ليغطي إيراده الميزانية التشغلية لجمعية إرادة وقد  وفق زوجي بمساعدة مجموعة من الخيرين بإنهاء مشروع الوقف الخيري عام 2011 م , و منذ ذلك الوقت إلى الآن استفادت الجمعية من إيراده السنوي لتغطي مصاريفها التشغلية ولله الحمد.

ومؤخرًا وبجهود من مجلس إدارة الجمعية , حصلت الجمعية على أرض بمساحة 31 ألف متر مربع في حي الفاروق بالجبيل الصناعية وتم الإنتهاء من التصميم والرسومات الهندسية لبناء مجمع التأهيل الشامل لجمعية إرادة , نسأل الله سبحانه العون والتوفيق والسداد لإبنائه ليخدم الإعداد المتزايدة لإبنائنا من ذوي الإحتياجات الخاصة و أسرهن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى