الاقتصاد

شركة صدارة للكيميائيات تفوز بجائزة الهيئة الملكية للجبيل وينبع للأداء البيئي الأفضل لعام 2020

فازت شركة صدارة للكيميائيات (صدارة) بالمركز الأول في جائزة الهيئة الملكية للجبيل وينبع لـ “الأداء البيئي الأفضل” وذلك عن  فئة الصناعات الأساسية لعام 2020م. وقد تم تكريم الفائزين بالجائزة خلال الاحتفالية التي نظمتها الهيئة الملكية بالجبيل بمناسبة يوم البيئة العالمي لعام 2021م، وذلك يوم الأحد 25 شوال 1442هـ، الموافق 06 يونيو 2021م، في النادي البحري في مدينة الجبيل الصناعية. وتم تكريم الفائزين بالجائزة لعامي 2019 و 2020م، حيث تم تأجيل احتفالية التكريم إلى هذا العام مراعاة للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وقد رعى احتفالية التكريم بالجائزة الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بالجبيل، المهندس مصطفى المهدي، بحضور نخبة من كبار القياديين والمسؤولين التنفيذيين من مختلف الشركات في القطاع الصناعي بالجبيل، بما في ذلك شركة صدارة للكيميائيات، حيث تسلم رئيسها التنفيذي، الدكتور فيصل الفقير، الجائزة نيابة عن الشركة.

تجدر الإشارة إلى أن جائزة الأداء البيئي للهيئة الملكية للجبيل وينبع كانت قد بدأت في عام 2006م كجائزة مخصصة للصناعات الأساسية بهدف المساهمة في تحقيق أداء بيئي أفضل، وغرس روح المسؤولية لدى الشركات الصناعية في المحافظة على البيئة وحمايتها. وقد تم توسيع نطاق الجائزة ليشمل معظم الأنشطة الصناعية في مدينة الجبيل الصناعية. الجدير بالذكر أن عملية التقييم لجوائز عامي 2019م و 2020م للشركات قد تمت بناءاً على الأداء البيئي الأفضل وفقاً للمعايير الدولية المطبقة، ولمعايير إضافية أكثر صرامة وضعتها الهيئة الملكية للجبيل وينبع، وذلك لتوفير مناخ بيئي آمن ونظيف للمقيمين والعاملين في المدينة.

 

وقد أعرب الرئيس التنفيذي لشركة صدارة، الدكتور فيصل الفقير، عن بالغ شكره وتقديره للهيئة الملكية للجبيل وينبع نظير جهودها الحثيثة وتشجيعها ودعمها المستمر للقطاع الصناعي. وأشار الفقير إلى أن صدارة قد حافظت على الالتزام بمسؤوليتها في مجال حماية البيئة بداية من مرحلة الإنشاءات وحتى مراحل التشغيل والإنتاج. كما عملت الشركة خلال مرحلة التصميم على دمج أفضل التقنيات العالمية المتاحة، فضلاً عن حلول الرصد البيئي ونظم الإدارة المتميزة، وذلك لتقليل أية آثار بيئية إلى أدنى حد ممكن.

وعبر الدكتور الفقير عن خالص شكره وتقديره للجهود التي يبذلها موظفو شركة صدارة ومقاولوها ومساهماتهم الفاعلة لتحقيق هذه الإنجازات، قائلاً: “هذه الجائزة هي نتيجة للجهود الجماعية والتنفيذ الصارم للسياسات الفاعلة في مجال الإدارة البيئية. ونحن نتخذ جميع الخطوات اللازمة للسعي إلى التحسين المستمر لأدائنا البيئي، والاستفادة المثلى من الموارد الطبيعية، والاعتماد على مفهوم الاقتصاد الدائري، الأمر الذي ينعكس في دعم صدارة المستمر للمجتمع المحلي بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ورؤية المملكة 2030”.

من جهته، قال المهندس وائل العسيلان، المدير التنفيذي للبيئة والصحة والسلامة والأمن في شركة صدارة: “مع مرورنا بمراحل عمليات التشغيل الكامل والإنتاج التجاري وحتى الآن، لم يتم تسجيل أي مخالفة بيئية على صدارة من قبل إدارة حماية ومراقبة البيئة في الهيئة الملكية بالجبيل، وإنني لفخور جداً بهذا الإنجاز. لقد انتظرنا بفارغ الصبر حتى نتمكن من التأهل للتقديم على هذه الجائزة الرفيعة وإظهار تميزنا وجهودنا ذات المستوى العالمي”.

تجدر الإشارة إلى أنه قد تم تكريم شركة صدارة للكيميائيات من قبل الهيئة الملكية للجبيل وينبع كأفضل شركة راعية للنشاطات البيئية لثلاثة أعوام على التوالي: 2016 و 2017 و 2018م، وذلك لجهودها المتميزة في التوعية المجتمعية في الجبيل. وفي عام 2019م، تم اعتماد صدارة كشركة “رعاية مسؤولة” وذلك طبقاً لنظامي إدارة الجودة RC 14001 و الأيزو 14001 للإدارة البيئية، وهو ما يعكس التزام الشركة تجاه حماية البيئة، التي تضعها في مقدمة أولوياتها.

كما أن صدارة قد حصلت مؤخراً على شهادة “شريك” من الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) نظير اعتمادها برنامج عملية المسح الشامل للحد من هدر نفايات البلاستيك (OCS®)، لتكون أول شركة على مستوى مجلس التعاون الخليجي تتعهد بتطبيق هذه المبادرة البيئية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى