أقلام واعدةالمقالات

حلول لمشاريع الطرق

بقلم | ناصر الخييلي 

شبكة الطرق هي مجموعة الطرق التي تربط مدن المملكة الرئيسية ببعضها لخدمة حركة النقل بينها، بالإضافة إلى الطرق التي توجد داخل كل منطقة إدارية لربط محافظات كل منطقة ومراكزها ومن ثم ربط المنطقة بباقي المناطق.وقد رافق ذلك امتلاكها أكبر شبكة للطرق بالشرق الأوسط وأكثرها تطورًا. فمن ناحية الطرق البرية فإنها تمتلك شبكة ضخمة من الطرق السريعة المتطورة التي تربط بعضها مع الأخر .
ومن الطرق السريعة المنفذة عندنا من قبل وزارة النقل هي الطرق السريعة والدائرية والمزدوجة والمنفردة والرئيسية والثانوية والفرعية
ولا يحفي على الجميع أن هناك حلول وقيود لايجاد مشاكل الطرق السريعة جراء من أستخدام وسائل الموصلات عليها للفترة من الزمن وما يترتب منها خسائر في الأرواح البشرية وفي الممتلكات الخاصة والعامة في بعض مدن ومحافظات وطننا الغالي ونحن نعلم ونجزم بأن مسؤولي النقل هم الأقرب في معرفة مشاكل البنيه التحتية لديهم للطرق السريعة بجميع أنواعها ويعرفون تماما ما يجب عمله لكى ينعم المواطنيين والمقيمين باستخدام هذه الطرق السريعة بجودة عالية عن أى مشاكل تتكرر بسبب أستخدام وسائل الموصلات للطرقات السريعة عليها وللفترة زمنية محدودة.
ولعل من أهم الحلول هو تشخيص حالة الطرق السريعة في المدن والمحافظات ومعرفة أهم المشاريع التى يجب أن تعمل وتنفذ من ضمن الأولوية وقصوى ومن ثم تتوالى المشاريع حسب الاهمية وهكذا ولكن أن نقدم بعض المشاريع الغير مهمة على مشاريع أخرى ذات أهمية كبرى ومنها مشاريع الطرق السريعة ومشاكلها وما ترتب عليها خسائر في الارواح البشرية والممتلكات الخاصة والعامة فاعتقد أنه يجب على مسؤولينا وقفة حازمة وصارمة بخصوص هذه القضية .. التى أصبحت أحدى قضايا المجتمع بأكمله ..
وفيما يلي أسرد لكم بعض النقاط الأساسية التى أعتقد أنه يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار والاهتمام بها من الدرجة الأولي ومن ضمن الأولويات الأساسية
١- اسناد أو بالأصح ترسية مشاريع الطريق السريعة في جميع مدن وقرى مملكتنا من قبل وزارة النقل الى أحدى الشركات الكبرى التى لها خبرة طويلة في الطرق وانشائها وفق منهجية واضحة ومواصفات ومقاييس ومعايير سلامة الطرق بشكل عام وذلك من أجل المحافظة بعد مشيئة الله تعالى على سلامة وانقاذ الارواح البشرية من الخسائر والممتلكات الخاصة والعامة
٢ -يجب على النقل جمعيا في مدن وقرى مملكتنا الحبيبة أكتشاف وتحديد الطرق السريعة التى يوجد فيها مشاكل وعيوب وغير صالحة للاستخدام وسائل الموصلات عليها والبدء في معالجتها وذلك للضمان عدم حدوثها مستقبلا تحت أشراف مراقبين ومهندسين الوزارة دون تدخل جهه أخرى بخصوص هذه القضية
٣ -أعداد وكتابة التقارير اليومية والدورية من قبل المراقبين والمهندسين ورفعها الى قسم التدقيق والتقيم والمتابعة للدراسة تلك الحالات وتنفيذها حسب الالويات وذلك من أجل تحسين وتطوير الطرق السريعة بشكل أفضل وخطط علمية مدروسة ومرتبة ومتناسق مع بعضها البعض
٤- اضافة فقرة بند من ضمن عقود الوزارة بأن تتحمل الشركات المنفذة للمشاريع الطرق السريعة المسؤولية كاملة والعمل مع مراقبين ومهندسين الوزارة عند أكتشاف أو ايجاد حالات غير مقبولة من ضمن تغطية العقود المبرمة وذلك من ضمن شروط الضمان المتفقة عليها من قبل الطرفين
٥ -أضافة كذلك في العقود تعويض المواطنين والمقمين ماديآ لو لا قدر الله حصل لهم أضرار في ممتلكاتهم الخاصة بسبب مشاكل وعيوب الطرق السريعة المستخدم وفق تقارير الضبط الامني المباشر للأحداث المسجلة
وأخيرآ :::
نحن نعلم جميعآ بأن المسؤولين في النقل .على قدر كبير تحمل المسؤولية والحرص الشديد على تطبيق هذه النقاط الأساسية وفق الأنظمة والقوانين المتبعة من قبل الوازرة وفقهم الله وبارك في عملهم .
وتقبلوا تحياتي

__________

بقلم : ناصر شعيفان الخييلي
@nasser12507
nasser12503@hotmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى