أقلام واعدةالمقالات

أبا تركي.. هي لنا دار و انت مؤسسها

بقلم | ولاء الحربي
هي لنا دار و نحنُ أسوارها، الثالث والعشرون من سبتمبر تروى قصةٌ مخلدةٌ في روزنامة التاريخ عهودٌ من الولاء والوفاء مكللةٌ بالبشائر .
بطل المجد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود، وحد الكلمه، لم الشمل ثم نصبَ ورفع رايةَ التوحيد بدستورها العادل الحازم، صنع مجداً عريقاً مجيد.
91 عاماً والمملكة العربية السعودية ذو مكانةٍ سائدةٍ ومتسيدة في العالم بشموخها وعطائها، ها نحنُ اليوم في ذكرى تأسيس هذا الوطن العظيم المزدهر بكل مجالاته وانجازاته الحافلة  بـ مشاريعهِ الضخمة، بتوفيق من الناصر المعين ثم بالتمسك بعقيدةٍ راسخة متمركزة نفخر بها.
91 عاماً .. عاماً يُقبل وعاماً يمضي من الامن والامان والرخاء شامخين نحو العُلى، كل عام وانت تشرقُ بهمماً تُرصدُ في روزنامةِ المجد ياوطني.
____________________
ولاء بنت متعب الحربي
اخصائي اول في علم النفس العيادي
وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى