بالمنظار

إلى بلدية الجبيل .. أحسنتم ولكن !

برغم انتقاداتي في كثير من الأوقات لعمل بلدية الجبيل أنا وعدد من زملائي الاعلاميين واتذكر أن النقد يكاد يكون شبه يومي في وقت سابق ليس بقصير حيث اتحدث عن سنوات .

وبالرغم من أنني كنت قاسيا في انتقادي للعمل الا أني  ارفع القبعة حاليا للبلدية ورئيسها والعاملين فيها على العمل والتطور الحاصل في المحافظة في بعض المجالات الخدمية في الفترة الأخيرة .

القفزة التي تعيشها المحافظة حاليا في المرافق الخدمية مثل تجهيز الطرق والخدمات والمرافق التجارية وغيرها عنوان جميل لعمل ايجابي .

من يعرفني على مدى سنوات عملت فيها مراسلا لصحيفة الاقتصادية بالجبيل كان يعرف قساوة قلمي ونقدي المستمر لكل ماهو سلبي بعيدا عن الشخصنة وانما من اجل الصالح العام خاصة فيما يخص الجانب الخدمي والبلدي وقضايا الناس الا ان الوقت قد حان لنقول لمن احسن العمل احسنت .


نتذكر بشكل دائم مقارنة الجبيل  بالجبيل الصناعية وهي بدون شك مقارنه غير عادله لاني وغيري من العارفين بالأمور نعلم أن الصناعية التي تشرف عليها الهيئة الملكية لها ميزانية مستقله وبدون بيروقراطيه وبصرف مرن ساعد على انجاز المشروعات فيها في وقتها وهذا ماجعل المشروعات والخدمات فيها مميزة وبدون شك يضاف الى ذلك حسن التنظيم والتخطيط والمتابعة .

ولكن حاليا من وجهة نظر خاصة ارى أن الوضع اصبح معكوسا حيث بدأت بلدية الجبيل تنفذ مشروعاتها بجوده اعلى وفي وقت قصير وعلى سبيل المثال الطرق نجحت البلديه في السنوات الاخيره في انجاز اعمال صيانة الشوارع والسفلتة بتميز وفي وقت قياسي بينما في الصناعية حاليا يتم ذلك في اسابيع واشهر .

كذلك نجحت الجبيل في استقطاب زوار الجبيل الصناعية بعد ان كان العكس حيث معظم الاسر بالصناعية تتسوق من المراكز والمجمعات فيها وكل هذا يدل على أن هناك قبول للخدمات كانت مفقودة سابقا .

مرة اخرى شكرا بلدية الجبيل لقد حققتم طفرة ايجابية في العمل ولكن هذا لايعني انه ليس لديكم في الجانب الاخر بعض السلبيات والمزمنة والتي لم تستطيعوا التغلب عليها حتى الان منها على سبيل المثال عشوائية حي الضباب (غرب المزارع ) الذي يفقد التخطيط الحضاري والنظافة وغيرها الكثير .

وكذلك التشوه البصري الحاصل في الكثير من الاحياء بالجبيل وعدم الاهتمام بنظافتها واعمال مقاول النظافة في هذا الشأن .

ايضا هناك مشاكل الصرف الصحي المزمنة في بعض احياء المدينة مازالت بدون حل من قبل الجهات المسؤولة عنها  .


كما أشير أخيرا  الى اني تلقيت اتصالات وشكاوي مواطنين يتذمرون من سوء الخدمات المقدمة في ضاحية الملك فهد حيث تم توزيع اراض المخطط وقام الكثير بالبناء ولكنهم واجهوا مشاكل عدم تجهيز البنية التحتية ومنها ردم الشوارع حتى يتمكنوا من ايصال الكهرباء للمنازل مما اضطر البعض منهم للقيام بذلك على حسابه وهو امر مكلف ماديا بشكل كبير لدرجه ان احدهم يقول اضطريت لاخذ قرض لردم المساحة القريبه من منزلي حتى يتم توصيل الكهرباء كما أن نفس الشخص وغيره يؤكدون انهم طالبوا وقدموا خطابات للبلدية ولاحياة لمن تنادي ..

والسؤال المطروح :لماذا تقوم البلديه لتوزيع المخطط وهو غير مكتمل البنية التحتيه حتى يبدا الناس في بناء مساكنهم بدون مشاكل ..وحتى لايتم تكليفهم مبالغ اضافيه حيث يكفيهم مشاكل البناء والمقاولين وغيرها من الظروف .

ألقاكم في مقال الأسبوع المقبل 

 

‫6 تعليقات

  1. موضوع في الصميم اخ عبدالله من زمان مقالاتك القويه وياليت باقي الصحفيين يتعلمون من طرحك القوي الي مانشوف لهم دور غير افتتح وزار واستقبل .

    1. أخ عبدالله .. لقد جانبك الصواب هذه المرة ولم يحن الوقت بعد لرفع القبعة للخدمات التي تقدمها بلدية الجبيل .. الخدمات مازالت لا ترقى لأبسط معايير جودة الخدمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى