أهم الأخبارالجبيل اليوم

500 متضرر من توقف “الإفراغ” في هجرة الهدا بالجبيل

الجبيل | عطيه الزهراني ( اليوم )

تسبب قرار إيقاف «الإفراغ» في هجرة الهدا، التي تقع غرب الجبيل ٧٠كم، في حالة من الشلل التام لحركتي البيع والشراء في المزارع، وعطّل مصالح المواطنين؛ مما ترتب على ذلك عدم إيصال الكهرباء، وبلغ عدد المتضررين أكثر من ٥٠٠ شخص.

والتقت «اليوم» بعدد من المتضررين، وطالبوا المسؤولين بالتدخل وإيجاد حلول لمشكلتهم التي تجاوزت عاما.

» صكوك حرة

وقال محمد الدوسري، أنا أحد المتضررين في هجرة الهدا من إيقاف الإفراغ والتداول على الصكوك الزراعية المشاعة منذ أكثر من عام حتى الآن، رغم أنها صكوك إلكترونية صادرة من كتابة العدل بالجبيل، ومفرزة من صكوك زراعية حرة صحيحة. وأضاف الدوسري بقوله: لا نستطيع التصرف في المزارع والاستراحات التي صرفنا عليها أموالا طائلة وتعتبر المتنفس للعوائل، حتى شركة الكهرباء رفضت إيصال الكهرباء بموجب خطاب من وزارة الزراعة لعدم تزويد الكهرباء للمزارع، متسائلا عن وقت انتهاء هذه المعضلة مشيرا إلى أنهم لا يستطيعون التصرف في بيع أملاكهم الزراعية.

» إفراغات الشرائح

وأشار أحمد الشمراني إلى المعاناة من إيقاف إفراغات الشرائح، ونحن لسنا قلقين بخصوص ملكياتها، حيث إنها نظامية وقانونية ولها إثباتات شرعية، ولكن ما يقلقنا هو الأموال الطائلة التي استثمرناها في هذه الشرائح دون أن يكون لنا الحق في الاستفادة من الخدمات الحكومية المقدمة لأصحاب شرائح مماثلة، ولأن تعميم إيقاف الإفراغ على صكوكنا الزراعية المشاعة – رغم أنها صكوك إلكترونية صادرة من كتابة العدل- فلا نستطيع البيع أو حتى إيصال الكهرباء لمزارعنا؛ لأن وزارة الزراعة تشترط صكا حرا مستقلا لإعطائنا خطابا لشركة الكهرباء لإيصال التيار.

وأضاف صالح النجراني بقوله: بعد التقاعد اشتريت المزرعة في هجرة الهدا، وأنا أحد المتضررين فيما يتعلق بموضوع الصكوك المشاعة، وفعلا أصبحت عائقا في توصيل الكهرباء أو حتى بنية الاستثمار.

وأوضح محمد الخالدي، أنه أحد المتضررين ممن اشتروا أرضا زراعية مساحتها خمسة آلاف متر مربع نظام شرائح في منطقة الهدا بالجبيل، وقال لم أستطع أخذ صك باسمي؛ لأنها موقوفة، وأرجو رفع صوتي إلى المسؤولين بالنظر في موضوعي؛ لأنه ظهرت مسودة لقرار بإفراغ لمساحات ١٠ آلاف فأكثر وبشروط قاسية لا يستطيع الكثير توفيرها.

» الكهرباء والماء

وقال سطام المالكي، نأمل من المسؤولين النظر في حفظ حقوقنا من الضياع، علما بأننا نحتاج للخدمات الكهرباء والماء، ولم يتم توصيلها لنا بحكم توقف إفراغ الصكوك .

وبين هادي راضي أنه تم دفع مبالغ طائلة، وخسرنا الكثير من أجل أن نستفيد من المزارع اقتصاديا أو ترفيهيا، والبعض منا في أمس الحاجة للبيع لظروفه الصعبة.

كما طالب سطام المالكي وعبدالكريم الدبيكل وأحمد الزهراني ونايف العنزي وحمود الشهري بتوصيل صوتهم للمسؤولين؛ لرفع الأضرار عنهم والاستفادة من ممتلكاتهم، وأكدوا أنهم لا يستطيعون البيع أو الشراء.

وتواصلت «اليوم» مع رئيس المجلس البلدي بالجبيل م. فهد المسحل، وقال إن هذا الموضوع يخص كتابة عدل الجبيل، وليس من اختصاص المجلس البلدي.

» وزارة العدل لم ترد

كما تواصلت «اليوم» مع وزارة العدل حول سبب صدور قرار بإيقاف الإفراغ في الهجرة، ووعدت الوزارة بالرد، ولم يصل الرد حتى مثول الجريدة للطبع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق