الجبيل اليوم

« بائعات بمواقع التواصل » .. قصص نجاح لم تكتمل !

الجبيل اليوم | تقرير : هند الزهراني 

نجحت عدد من ربات البيوت والسيدات في الجبيل في اقتحام عالم التقنية والاتصالات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والترويج لمنتجاتهن من الأغذية وبعض أنواع الحلويات والمنتجات الأخرى ، خصوصاً ماقبل شهر رمضان وخلال الشهر الفضيل ، حيث شهدت مواقع التواصل الإجتماعي في الفترة الحالية ازدياداً ملحوظاً في الإعلانات الخاصة بالطبخ، والهدايا والتوزيعات وغيرها..


«الجبيل اليوم » تسلط الضوء على هذا النوع من التجارة التي أصبحت رائجة والتقت مع عدد من الناشطات والبائعات عبر وسائل التواصل الإجتماعي “شذى ” صاحبة موقع على “الانستغرام” لبيع القهوة والبهارات تقول  «للجبيل اليوم »  “كوني لا أملك وظيفة وبحاجة لدخل مادي قمت بإعداد خلطات لبيع البهارات بكافة الأنواع، ثم عرضها على الموقع؛ ولله الحمد وجدت إقبالاً كبيراً وأصبح لدي متابعون كُثر وزبائن يفضلون تجربة بهاراتي.
وتضيف: “الثقة مطلوبة ومهمة وأنا أقوم بإعداد البهارات بنفسي؛ وأسعاري مناسبة جدًا للجميع.
وتؤكد شذى أنها تنشط في رمضان، حيث يتم طلب كميات كبيرة من البهارات قبل رمضان بأسبوع أو أسبوعين لتقوم بتجهيزها وعرضها؛ وتختم حديثها أنها بصدد فتح محل تجاري لعرض بضاعتها بعد أن حققت انتشاراً وكسبت زبائن بأعداد غير متوقعه عبر التسويق الإلكتروني


ومن جانبها تقول (وفاء )صاحبة حساب لبيع المعجنات وتفريزها، للجبيل اليوم : في البداية واجهتني صعوبات كثيرة خاصة في مجال توصيل الطلبات لعدم معرفتي لطرق الوصول لمناديب لمساعدتي في توصيل طلبات زبائني والتي كانت تشكل عائق في جذب الزبائن ،بالإضافة إلى أنني لم أكن متفرغه لإستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لضيق وقتي ومسؤولياتي حتى وجدت أنها طريقة مناسبة جدًا وفعاله وسريعه لعرض نشاطي والتسويق لعملي والتواصل مع المناديب بأقل وقت. وترى الزهراني أن تلك المواقع ساعدت المرأة السعودية جدًا كونها لا تتطلب الخروج من المنزل أو العمل تحت ظروف لا تناسب طبيعة عائلتها.
وتؤكد (وفاء) أن الطلبات تزداد في رمضان وماقبل رمضان ، إذ يتم توصيتها على المعجنات والسمبوسك وتقوم بتفريزها للزبونة استعدادًا لإستخدامها مباشرة في شهر رمضان توفيرًا للوقت.


(أم معاذ) المتخصصة في صنع السينمون وبعض أنواع الحلويات تقول: كانت البداية هي مشاركة أفراد عائلتي لبعض ماأقوم بصنعه من الحلويات وتعريفهم بطرق تحضيرها؛ ثم لاحظت ازدياد عدد الطلبات من الأقارب والجيران ، ثم توسعت تجارتي لأهالي الجبيل عبر حسابات التواصل الخاصة بي، حتى أصبحت ولله الحمد الآن محل ثقة عدد من الزبائن للطلب في اجتماعاتهم الصغيرة والكبيرة ،مع ابتكار نكهات جديدة وطرق تقديم جاذبة ..

الأسعار باهظة أحيانًا…

وعلى صعيد آخر حيث آراء المستفيدين من تلك المواقع من المستهلكين لهذا النوع من التجارة استنكر عدد من الزبائن أسعار بعض التاجرات مقابل السلعة المباعة حيث انها تقفز لأسعار لاتتلاءم مع كمية وجودة المنتج المعروض حيث أبدت (ريم الشهراني) استيائها من جشع بعض التاجرات كون سعر المنتج في حسابها يفوق سعر نفس المنتج في بعض المحلات أو المواقع المحلية بأضعاف مضاعفه


مكافحة البطالة
(خالد العتيبي) متخصص في الموارد البشرية قال “للجبيل اليوم” : تلك التجارة يجب تأديتها بطريقة متوازنة وتحقق قبولاً لدى المستهلك، فهي مشاريع محققة للأرباح ولو لم تكن كذلك لما وجدنا هذا الانتشار الواسع الذي نشاهده لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ولا شك أن هناك اهتمام واضح من قبل الدولة في دعم تلك المشاريع”.

وأضاف: “إن المشروعات الصغيرة والمتوسطة أصبحت الآن وفي كثير من دول العالم هي المقياس الأكثر دقَّة لأيّ اقتصاد ناجح، كما تُعد عالمياً المصدر الأكبر في توظيف القوى العاملة ومكافحة البطالة، وأحد المحركات الرئيسة للإقتصاد الوطني، إضافة إلى دورها في توليد المزيد من الوظائف لشباب وشابات الوطن وإيجاد فرص عمل للقوى العاملة.


قانونية : يجب أن تكون هذه  الأنشطة خاضعة للرقابة الصحية . 

ومن ناحية قانونية التقت الجبيل بالمحامية (مريم الوزاب) التي ترى أنه يجب أن يكون العمل الحر وفق إطار قانوني ونظامي ، فبعض تلك الأنشطة تعتبر غير نظامية وذلك لعدم حصولها على تراخيص تخولها لممارسة هكذا أنشطة في إطار قانوني مسموح وتابعت: يجب أن تكون تلك الأنشطة خاضعه للرقابة الصحية خصوصًا تلك التي تقوم ببيع الأطعمة الغذائية للمحافظة على سلامة المستهلكين ،فهناك حسابات تقوم ببيع مواد غذائية غير معروفة المصدر ويفترض على الشخص الممارس لها الحصول على ترخيص من البلدية وحصوله على شهادة صحية تخوله للقيام بمثل هذه الأنشطة ..


وزارة التجارة قالت يمكنك تقديم بلاغ ضد حسابات الانستقرام التي تبيع سلعا مقلدة عبر تطبيق بلاغ تجاري.  : e.mci.gov.sa/Balagh

‫3 تعليقات

  1. سينابون ام معاذ لذيذ لذاذه والطعم ما يمزح لا يفوتكم يا اخوات انصحكم تحربونه مااا عمررري ذقت مثل طعمه يجنن ويجمل لو ريحتي زياره لاي احد جربوه وانتم بتحكمون عليه

  2. اشكر صحيفه الجبيل اليوم والاستاذه هند الزهراني ابدعتو لتطرقكم في مثل هذه الموضوعات/ام معاذ صاحبه حساب رائحة القرفه _cinnamonsmell

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/aljubailtodaycom/public_html/wp-includes/functions.php on line 4757